اغلاق

حَبِيبَتِي .. الشاعر محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

مهداةٌ إِلَى مُلْهِمَتِي وَعَشِيقَتِي وَحَبِيبَتِي وَزَوْجَتِي وَرَفِيقَتِي الأَغْلَى وَالأَحْلَى / الشَّاعِرَةِ والرِّوائِيَّة / علا حسب الله غَازِي أَبُو الْعَطَا،


الصورة للتوضيح فقط

تقديرا واعتزازا وحبا وعرفانا مع أطيب التمنيات بدوام التقدم والتوفيق، وإلى الأمام دائما إن شاء الله تعالـَى.
كُلُّ السَّعَادَةِ وَالْمُنَى بِلِقَاكِ=سَأَعِيشُ عُـمْرِي مُـسْعَداً ,بِسَنَاكِ
أَنْتِ الْجَمَالُ أُعِزُّهُ وَأُجِـلُّهُ =وَأَهِيمُ عِشْقـاً طَائِراً بِسَــمَـاكِ
أَحْلَى الْأَمَانِي فِي اسْمِـكِ الْغَالِي عَلَى=نَفْسِـي فَمَنْ- بِاللَّهِ- قَدْ سَمَّاكِ ؟!!! 
فَحُرُوفُهُ نُورٌ يُشِعُّ عَلَى الدُّنَا=فَيُضِيئُهَا وَالضَّوْءُ كَـانَ هَوَاكِ
يَا شَمْسَ أَيَّامِي وَعُمْرِي يَا ((عُلاَ )) =عَزَفَ (الْبِيَانُو) قِطْعَةً لِهَنَاكِ
 لَحْنَ الْوَفَاءِ لِحُبِّنَا نَسْمُو بِهِ=يَا فَرْحَ قَلْبِي مَا هَوَى إلاَّكِ !!!
غَنَّيْتُهُ بَعْدَ الْعَذَابِ، وَضَمَّنَا=عُـشٌّ يَصُونُ الْحُبَّ يَا بُشْرَاكِ !!!
فَحَـسَدْتُ نَفْسِي أَنَّنِي أَجِدُ الْمُنَى=وَالسَّــــعْدَ وَالْأَفْرَاحَ فِي نَجْوَاكِ
 لَكِنَّنِي –وَاللَّهِ- أَنْجُـو دَائِماً=فَالْحُبُّ أَنْجَانِي، كَمَـا  أَنْجَاكِ
وَسَأَلْتُ عَقْلِي هَلْ تَدُومُ مَحَبَّتِي=لَكِ يَا حَـبِيبَـةَ قَلْبِنَا لِمُـنَاكِ  ؟!!!
فَأَجَابَ قَلْبِي أَنَّ حُبَّكِ خَالِدٌ =فَهُوَ الْأَمِينُ وَمَــا أَحَبَّ سِوَاكِ

 الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق