اغلاق

احتفال ختامي لاطفال اللد والرملة في مشروع تعليم السباحة

اختتمت، مؤخرا، الدورة الثانية للسباحة للصغار في بركة اللد تحت اشراف وتدريب مدرب السباحة امير الدبسي بمرافقة معلمين ومعلمات سباحة، وذلك بعد نجاح الدورة الاولى.


صور وصلتنا من منظمي الدورة 
 
ومن الجدير بالذكر بأن جميع مشتركي الدورة هم اطفال من جيل 4 سنوات حتى 9 سنوات (حوالي 65 مشتركا) من مدينتي الرملة واللد.  تخللت الدورة 12 لقاء ثلاث مرات في الاسبوع. 
واظب الطلاب على الحضور لجميع اللقاءات واحيانا بمرافقة ذويهم ، ويوم الاربعاء الماضي كان اللقاء الاخير بالدورة ومن ثم الخضوع لامتحان السباحة.
من اجتاز الامتحان حصل على شهادة في احتفال متواضع حضرته بعض الشخصيات من مدينتي الرملة واللد وذوي الطلاب المشتركين. واعرب الاهالي سرورهم وارتياحهم من تعلم اولادهم السباحة.
وقال ذياب هويدي من مدينة اللد، وهو ايضا احد مدربي السباحة في الدورة : " ان تعليم السباحة هو من الامور الاساسية في الحياة التي يجب تعلمها، حيث شارك بالدورة اثتين من اولادي لاشجع باقي الاولاد للتسجيل لهذه الدورة خاصة ان تمكن الاولاد من السباحة هو امر ضروري كأي شيء بالحياة خاصة اذا سنحت الفرص للذهاب الى البحر او البرك او اي مسبح اخر،  فلا يهاب الاولاد الدخول الى الماء ولا يترددوا بالسباحة لانهم متمكنين منها ".
وقال امير دبسي المبادر لاقامة هذه الدورة : " ان السباحة هي رياضة قوية بالدرجة الاولى حيث تحافظ على مبنى الجسم وتقوي العضلات وخاصة عضلات الكتف عدا كونها امرا اساسيا للاولاد والبنات على حد سواء. نحن دائما نسمع الكثير عن حوادث الغرق المستمرة خاصة في فصل الصيف. واعتقد بأن السبب لذلك هو عدم تمكنهم من السباحة وهذا امر مؤسف ونحن كمربين ومدربين نود ابعاد شبح هذه المخاطر عن اولادنا".



























لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق