اغلاق

النائب أكرم حسّون لـ بانيت : ‘أعارض التظاهر والاضراب في البلدات الدرزية ضد قانون القوميّة‘

كما هو معلوم، بعد المصادقة على قانون القوميّة أقيمت العديد من الخطوات لمحاربته في اوساط الطائفة المعروفية، وكان أهمّها احتجاج الدروز ضد القانون بتظاهرة كبيرة أقيمت
Loading the player...

في تل أبيب والتي شارك بها م يقارب 100 ألف متظاهر، حيث تمّت الدعوة لهذه التظاهرة من قبل قيادة الطائفة وعدد من الضباط في جيش الاحتياط .
وكان رئيس الحكومة قد قدّم اقتراحا لأبناء الطائفة الدرزية بعد أزمة قانون القوميّة ، جاء في بنوده :
"1. إرساء مكانة الطائفتين الدرزية والشركسية قانونيا. سيثمن القانون مساهمة الطائفة الدرزية في بناء دولة إسرائيل وفي تعزيز أمنها وفي تكوين المجتمع الإسرائيلي كمجتمع متساو ومتنوع. سيحتوي القانون على دعم لمؤسسات الطائفة الدرزية ومنها المؤسسات الدينية والتعليمية والثقافية وتعزيز البلدات الدرزية بما في ذلك توفير حلول إسكانية وإقامة بلدات جديدة وفق الحاجة وصون التراث الدرزي وتعليمه.
2. إرساء أحقية أبناء الأقليات من جميع الأديان والطوائف الذين يخدمون في صفوف قوات الأمن في تلقي الميزات الاقتصادية بغية حصولهم على مساواة اجتماعية.
3. سن قانون بشأن اعتراف الدولة بمساهمة أولئك الذين يشاركون في الدفاع عن الدولة من جميع الأديان والطوائف بمن فيهم أبناء الطائفة الدرزية" .
هذا الاقتراح لم يقبل من قبل أبناء الطائفة الذين تقدّموا بالتماس ضد قانون القومية.
في ظل كل هذه الأحداث التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع النائب د. أكرم حسّون واستمع منه عن الخطوات القادمة لمحاربة القانون حيث قال د. أكرم انّ العمل يجري على مسارين : قانوني وسياسي.
وصرّح النائب حسّون أنّه ضد أن يتم تصعيد النضال ليشمل تظاهرات واضرابات في القرى المعروفيّة لمحاربة القانون.
 التفاصيل الكاملة في الفيديو المرفق.



النائب د. أكرم حسّون

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق