اغلاق

قبران متلاصقان: الام لم تحتضن طفلتها في حياتها واليوم تحتضنها للابد تحت التراب في قلنسوة

رصدت عدسة موقع بانيت التي شاركت في جنازة الطفلة الرضيعة ميسم لداوي غي قلنسوة ، صورا تشطر القلوب لقبري الام ميسم قشقوش لداوي وطفلتها الصغيرة
Loading the player...

ميسم صالح لداوي التي فارقت الحياة بعد ايام من وفاة والدتها خلال ولادتها ، ويظهر  في الصور الحزينة القبران وهما متلاصقان ، وكأن الام ميسم تحتضن طفلتها الصغيرة  "ميسم" .
ميسم الام لم تتمكن من احتضان طفلتها وهي حية  ، ولكن هذا المشهد المؤسف يظهرها وكأنها تحتضنها تحت التراب وكأنها تقول لها " نامي بقربي يا ماما انا بجانبك " .
يذكر ان الام المرحومة ميسم لداوي لقيت مصرعها بعد تعرضها لحادث سير وهي حامل بالشهر السابع، فيما تم انقاذ حياة جنينها حيث تم توليدها بعملية في مستشفى " مئير " في كفار سابا ، ولاحقا تم الاعلان عن وفاة الطفلة الرضيعة .
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بان عددا من الاقرباء والاهالي في قلنسوة شاركوا في جنازة الطفلة ، حيث تم تشييع جثمانها في مقبرة المغازيين في مدينة قلنسوة .


المعلمة المرحومة ميسم حمدان قشقوش - لداوي


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

اقرأ في هذا السياق :
تشييع جثمان الأم ميسم حمدان قشقوش - ليداوي في قلنسوة بلوعة وحزن
وفاة أم حامل من قلنسوة بعد حادث وانقاذ حياة المولودة

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق