اغلاق

قصة بعنوان ‘المشكلة‘ .. بقلم الكاتبة أسماء الياس

المشكلة... عندما عشقتك كان هناك تحدي ... عندما قبلتني أول مرة بدأ التحدي... لكن عندما دعوتني للسفر معك أتضح لي بأن المشكلة كيف أعد حقيبتي...


الصورة للتوضيح فقط

لأني لم أتعود على الخروج من قوقعتي... من تلك الدائرة التي رسموها حولي... وقالوا هنا مكانك... خارج الدائرة هناك خطر هناك وحش سوف يفترسك... لم أتوقع بأن هناك تحدي أكبر من قبلة جاءت منك... جلست فكرت كيف أستطيع الخروج من تلك الدائرة... هي مجرد دائرة وهمية... زرعوها في عقولنا منذ الصغر... وعندما أخذت رأيك... قلت لي اعترضي ليس لك غير ذلك... لكن لم أتعود على الاعتراض... كل ما لدي من كلمات هي أمرك نعم حاضر... ما معنى اليوم أن أعترض على وضع عايشته ورضيت فيه مرغمة... لكن ألم يحن الوقت على كسر الطوق.... نعم معك حق... كيف لا يوجد لدي آلة تكسير... لا لم تفهمي علي... أن تكسري الطوق يعني أن ترفضي... أن يكون لك رأي وموقف... لكن لم أتعود على الرفض على الاحتجاج... ماذا أفعل دبرني لقد تعبت من الحصار... أقول لك شيئاً سوف أرافقك هيا حتى نذهب سوياً ونكسر هذا الحصار... لكن أبي أخي عمي جدي وخالي وأبن عمي وابن خالي كلهم سيقفون ضدي... أنا خائفة بل ميت من الخوف... اني ارتجف ألا ترى كيف أرتجف... نعم أراك وخائف عليك... لكن يا حبيبتي... كان هناك صمت..... بعد ذلك تكلمت... ماذا قلت اعيدها وحياتك... قلت لك حبيبتي ماذا في تلك الكلمة... لست متعودة أن يناديني أحد حبيبتي... لكنك أنت حبيبتي وعمري وكل شيء حلو في حياتي هو انت.... نعم أنت حبيبتي... لا تبكي يا غالية... لماذا البكاء الآن... أبكي لأني أعشقك ولأنك أنت الوحيد الذي قال لي حبيبتي... وأنت الوحيد الذي لم يهرب مني عندما علم مدى احتياجي لحبيب ليد تساندني... وقلب يأويني... نعم يا حبيبتي لهذا أنا معك... سوف أقف بوجه كل من يريد القضاء على هذا الحب الطاهر الشريف... لا يوجد قانون يمنع بأن نكون سوياً... نحب بعض نعيش حياتنا... لكن هناك مشكلة كبيرة وهي... هل توافقين على العيش خارج هذا البلد... هل تعتقد بأني أستطيع أن أقرر مثل هذا القرار... وانا طوال عمري هم من يقررون عني.... ماذا أرتدي من ملابس... ما نوع قصة الشعر التي يجب أن تكون علي... ما نوع الأصحاب الذي يجب أن أرافقهم... ممنوع أن أضحك بصوت عال... عيب لفتاة مثلي... سوف يتكلمون علي الجيران... عيب أن أذهب برفقة إحدى الصديقات... لأني غير متزوجة لا يجوز لي أن أسهر لوقت متأخر خارج البيت... هنا يجب علينا أنا وانت أن نقوم بثورة ضد هذا الوضع... اصمت لا تتكلم حتى لا تسجن... ثورة شو بدك تعمل دير بالك... ضحك وضحكنا سويا.... وبعد أسبوع أو أكثر جاء وطلب يدي... ويا للهول وافق ابي وعمي على زواجنا.... تزوجنا وبعد يومين سافرنا.... لكن بذلك اليوم انا من حضر الحقيبتين بحقيبة واحدة لي ولزوجي حبيبي... أول مرة أشعر بأني امرأة حرة... حبيبي هو الذي جعلني أشعر بالحرية.... أحبك كثيراً.....

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق