اغلاق

‘الطريق الى الشفاء‘ : متطوعون يهود وعرب ينقلون المرضى الفلسطينيين من المعابر الى المشافي في البلاد

معاناة كبيرة يعيشها المرضى الفلسطينيون اثناء تنقلهم من الحواجز الاسرائيلية الى المستشفيات في البلاد ، حيث يتم تقديم العلاج للمرضى في بعض المستشفيات
Loading the player...

الاسرائيلية حسب الاتفاق مع السلطة الفلسطينية .
ومن هنا تبدأ الحكاية حيث تمت تشكيل مجموعة من المواطنين اليهود والعرب لنقل المرضى الفلسطينيين ومرافقيهم من والى المشافي الاسرائيلية ، حيث قام يوفال روت من برديس حنا بتأسيس جمعية الطريق للشفاء .

" التقينا بعد كوارث أصابتنا "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قال يوفال :" نحن جمعية نقوم بنقل المرضى الفلسطنيين من قطاع غزة والضفة الى بعض المشافي في البلاد ، حيث تم انطلاق هذه الفكرة بعد ان طلب مني صديق فلسطيني والذي تعرفت عليه بعد ان فقد شقيقه في معارك في جنين وانا فقدت اخي خلال عملية لحماس في جنوب قطاع غزة بعد ان خُطف ، وبعد هذه الكوارث التقينا في جمعية للعائلات الثكلى الفلسطينية والاسرائيلية ".

" بدأ اسمي يتداول بين المرضى"
واضاف يوفال لمراسلنا :" قام صديقي الفلسطيني بطلب نقل شقيقه الى مستشفى رمبام بعد شكوك بمرض عضال لديه ، حيث قمت بذلك دون تردد ، ومن هنا بدأ الامر يتطور ، حيث بدأ اسمي يتداول بين المرضى وحينما بدأت اشعر انني لا استطيع ان اقوم بالمهمة لوحدي بدأت طلب المساعدة من اصدقائي والعائلة ، وبعدها بدأت طلب المساعدات من العالم حيث وصلنا اليوم الى 1400 متطوع ، ولا يوجد أي منا يتقاضى أي راتب حول هذه المساعدات ".

" كل لقاء مع مرضى فلسطينيين هو تقارب وهو قصة بحد ذاته"
واضاف يوفال قائلا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" كافة العاملين في الجمعية هم متطوعون لكن هناك تعويض بدل وقود للمتطوعين ،حيث يقوم البعض من مواطنين في البلاد بالتبرع من اموالهم لدعم الجمعية وللاسف هم فقط من الوسط اليهودي ، كما ان هناك بعض الجاليات اليهودية في اوروبا يقومون بالتبرع لنا، انا اعتقد ان كل لقاء مع مرضى فلسطينيين هو تقارب وهو قصة بحد ذاته ، كما وانك تشعر بانك بالفعل تقوم بعمل انساني وتساعد الاخر على الحياة والاستمرار ".

" نقل المرضى من مستشفى رمبام الى معبر الجلمة"
بجانب يوفال جلس المربي احمد كريم من قرية الرينة وهو احد المتطوعين العرب القلائل في الجمعية ، حيث قال لمراسلنا :" انا اؤمن بالعمل الانساني واتطوع دائما لاجل هذه الغاية ، تعرفت على هذه الجمعية عن طريق احد ابنائي وهو طبيب ، حيث بدأت التطوع معهم بنقل المرضى من مستشفى رمبام الى معبر الجلمة وذلك لمرتين في الاسبوع ".

" في الجمعية فقط 5 متطوعين عرب"
ويقول المربي المتقاعد احمد كريم لمراسلنا :" لا ابالغ حينما احدثكم عن الفرحة التي تغمر المريض حينما يعرف ان من سيقله هو عربي ، بالرغم من ان جميع المرضى يقدرون اخواننا المتطوعين اليهود ويكنون لهم كل الاحترام ، لكن الفرق انه هناك لغة مشتركة بيننا ، يستطيعون تبادل الحديث اثناء الطريق مما يخفف معاناة السفر ، نحن في الجمعية فقط 5 متطوعين عرب ، وهذا مؤسف ، في جماهيرنا الخير وانا اعلم ذلك لكن انا اتوجه لهم عبر منبر موقع بانيت وصحيفة بانوراما لابناء شعبنا للانضمام الى جمعيتنا ودعمنا ، هذا عمل انساني من الدرجة الاولى وجمعية الطريق الى الشفاء بحاجة المواطنين العرب ".


يوفال روت


احمد كريم

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق