اغلاق

مجلس الإفتاء الأعلى يحذر من عواقب استباحة المسجد الأقصى

حذر مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين من "عواقب استباحة حرمة المسجد الأقصى المبارك التي ازدادت وتيرتها خلال الأيام الأخيرة، حيث تجول شرطي "إسرائيلي"



في ساحات المسجد الأقصى المبارك وأروقته، وهو يحمل زجاجة من الخمر، إلى جانب قيام مئات من قطعان المستوطنين المتطرفين بإقامة حلقات غناء ورقص وصلوات تلمودية في باحاته، في انتهاك واضح لقدسية المكان وحرمته، بما يستفز مشاعر المسلمين والغيورين على المسجد الأقصى المبارك ورفعته، مما دفع حراس المسجد الأقصى وسدنته، والمصلين، ورواده من طلبة العلم، للتصدي لهذه الانتهاكات السافرة" .
وفي سياق متصل، شجب المجلس "استباحة حرمات المساجد وتدنيسها، كما نشر عن مسجد المجدل الذي بناه صلاح الدين الأيوبي، حيث تم تحويله إلى خمارة ومتحف، وتحولت ساحاته التي كانت تقام فيها الصلاة إلى مكان للرقص وشرب الخمر".
كما أدان المجلس "سياسة القمع الجماعي التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين وأملاكهم، حيث تهدد بهدم عدد من بيوت العائلات، وتشريد ذويها في عدد من الأحياء ومنها الأمعري ويطا" .
من جهة أخرى، حمّل المجلس "سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن جريمة اغتيال الشاب محمد الريماوي من بلدة بيت ريما، وهي دليل قاطع على سياسة الإعدام الممنهجة والمتكررة التي تتبعها ضد أبناء شعبنا الفلسطيني، كما يحدث باستمرار في محافظات الوطن كافة. داعياً إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية لرصد جرائم الحرب هذه بحق أبناء الشعب الفلسطيني" . 
واعتبر المجلس "أن هذا العدوان يشعل فتيل التوتر في المنطقة بأكملها، داعياً إلى فرض عقوبات بحق أصحابه" .
 
 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق