اغلاق

المسار الذهبي : كيف تستمتع بالحياة دون مبالغة؟

هل شعرتم مرة أن الهاتف الذكي يهتز في جيبكم في حين أنه على الطاولة ؟ لستم وحدكم. تسمى هذه الظاهرة فانتوم " الاهتزاز " ، وهي سمة لما يقرب من 70٪


الصورة للتوضيح فقط

من أصحاب الهواتف الذكية في الولايات المتحدة. واحدة من التفسيرات لهذه الظاهرة هي أننا أصبحنا نعتمد كثيرا على الهاتف الذكي. ونحن نعتبره أداة تربطنا بالعالم، حيث يشير الاهتزاز إلى أذهاننا: نحن موجودون.
تطوير سلوك التعلق هو أمر شائع إلى حد ما وليس بالضرورة سلبي: يمكننا تطوير تعلق بركض الصباح وبالدوبامين الذي يفرز أثناء، أو بالارتياح النفسي الذي يمنحه التطوع. ولكن عندما يجعل التعلق سلوكنا مفرطا وقسريا وغير متناسب، يمكن أن يتحول ذلك لإدمان سريري. وهذه مشكلة يجب معالجتها بالفعل، ولكن من الأفضل ببساطة منعها مسبقا.
سلوك شرعي أو إدمان؟ ليس من السهل التمييز
تبدأ المشكلة عند النقطة التي يتم فيها عبور الخط الرفيع بين المبالغة والإدمان. أين تمر تلك الحدود؟ ليس من السهل دائما أن نقرر.
 
الأمثلة الكلاسيكية للحالات حيث يصعب فيها التمييز بين الشرعي والادمان هي تناول الكحول وألعاب الحظ. في كلتا الحالتين، يدور الحديث عن أنشطة بالغين تنتج المتعة. وفي كلتا الحالتين، يمكن لهذه الأنشطة أن تفكك التوترات بطريقة إيجابية. ولكن في حال كانت تلك الممارسات تتداخل مع عملنا اليومي، تسيطر على جدول أعمالنا اليومي، تلحق الضرر بأسرتنا أو أصدقائنا – فإن تلك عبارة عن مبالغة غير متناسبة وضارة.
يمكن أن يحدث الإدمان أيضا في مجموعة متنوعة من المجالات الأخرى، أقل قابلية للتنبؤ، على غرار الإدمان على الهاتف الذكي الذي فتحنا به. هذا الإدمان على الشاشات هو سمة خاصة من "جيل الشباب"، أي، مواليد سنوات الثمانين والتسعين من القرن الماضي. ويتميز هذا الجيل، من بين أمور أخرى، بالحاجة إلى الإثارة الفورية والمستمرة وظاهرة "الخوف من الإفاتة"، Fear of missing out ، الأمر الذي يجعل الكثيرين منا يشعرون أنه في أي لحظة ما يحدث شيء أكثر إثارة للاهتمام في مكان آخر.
يوضح عالم النفس السريري روعي سمانا، الأخصائي، من بين أمور أخرى، بقلق الإفاتة، أن "الخوف من التفويت هو أمر عابر للأجيال، ولكنه يميز إلى حد كبير جيل Y بسبب الاستخدام المكثف للهواتف المحمولة والشبكات الاجتماعية، فهم ينتقلون بسرعة بين الناس والمغامرات ، يبحثون عن الإشباعات السريعة وهم مسكونون في كل وقت من قبل الخوف أن يفوتهم شيئا، وهو ما يعبر عنه، في جملة أمور، الاستخدام القهري للهواتف المحمولة والشبكات الاجتماعية. حالات الإدمان التي التقيها والتي ترتبط بالخوف من التفويت ترتبط بالإدمان على التسوق والاستهلاك لأن الأشياء التي تشتري هي وقود لإنتاج Slfiz واشعال شعور إضاعة الفرصة لدى الآخرين ".
في الحقبة المثيرة والمحمومة التي نعيش فيها، فمن السهل جدا أن نضيع الحدود بين الإثارة الشرعية والإثارة المفرطة، ولذا فمن المهم أن نولي اهتماما بالتفاصيل والمؤشرات التي تشير للنشاط المفرط الذي يقودنا إلى مجموعة خطر الإدمان.
 
علامات الإدمان المسبقة: هكذا تكتشفون أنكم تبالغون
إليكم بعض العلامات التي يمكن أن تساعدكم على فهم ما إذا كان سلوككم، أو سلوك شخص قريب منكم، مبالغة أكثر من اللزوم:
1. الموارد: كم الموارد والوقت أو المال، تستثمر في السلوك صاحب الصلة؟ على سبيل المثال: ركوب الدراجات هي رياضة هامة. ولكن إذا كنت تستثمر بانتظام نسبة أعلى من الدخل الشهري على معدات الدراجات الهوائية، أو تجد نفسك على نحو متزايد على مسار الركوب، حتى في الساعات الغريبة، وأقل وأقل في المنزل مع عائلتك، فقد تكون مبالغا وربما من المدمنين.
2. وضع الحدود: هل يمكنك تعيين حد لسلوكك - وتلبية ذلك أيضا؟ على سبيل المثال: هل يمكن أن تخبر نفسك بأنك تحد من وقت مشاهدة التلفزيون، ومقاومة إغراء مشاهدة "حلقة واحدة إضافية فقط"؟ يمكنك أن تقرر كم من المشروبات التي تشرب في الحانة وتحقيق ذلك؟ إذا فشلت قوة إرادتك في مواجهة السلوك، فإنك تبالغ.
3. أفكار عصبية: ما هو شعورك عندما لا تكون مشغولا بالنشاط ذي الصلة؟ هل تفكر في تصفح مواقع التسوق حتى أثناء عشاء مع العائلة أو الاجتماع مع الأصدقاء؟ إذا كانت الأفكار حول النشاط تدخل ضمن الحالات التي لا تتعلق بنفس السلوك، أو تمنعك من النوم، ذلك يشير أنها تبدأ في السيطرة عليك بدل السيطرة عليها. وبعبارة أخرى، فإنك تبالغ.
4. القلق: ما هو شعورك عند حرمانك من النشاط المعني؟ الأشخاص المدمنون على الشاشات والشبكات الاجتماعية يشيرون إلى الشعور بالقلق العميق عندما يفشلون في الاتصال بالإنترنت. الأشخاص المدمنون على النشاط الرياضي يتحدثون عن عدم الراحة الجسدية عندما يتم منعهم من القيام بالنشاط بسبب الإصابة. هذا القلق هو علامة مثيرة للقلق.
5. الشعور بالذنب: هل تستمتع حقا بالنشاط؟ أو تشعر بالذنب عن كونك مشغولا جدا به. ما الذي تشعر به في نهاية ألعاب القمار؟ متعة بسبب الإثارة التي كانت ، أو الذنب؟ إذا كنت تشعر بالذنب إزاء سلوكك، تلك علامة أن هناك شيء خاطئ بهذا السلوك: فهو يؤثر على وضعك الشخصي أو الاقتصادي ، والوقت النوعي مع عائلتك أو الأصدقاء أو العمل. الذنب هو سمة مميزة للسلوكيات المفرطة والإدمان.
ماذا تفعلون إذا اكتشفتم أنكم تبالغون؟
إن الفهم والاعتراف بأنكم تبالغون هو مفتاح لوقف المبالغة. شاركوا مشاعركم مع أقربائكم، وفي الحالات المناسبة إسعوا للمشورة المهنية. على النقيض مما هو شائع في التفكير، ليس عليكم الوقف التام للأنشطة المفضلة لديكم، بل العثور على التوازن.
تشمل الحياة المتوازنة الأنشطة التي تجلب المتعة، ولكن بالمقدار الصحيح . ووصف الرمبام ذلك ب "المسار الذهبي".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق