اغلاق

طمراويون يتحدثون عن دور المرأة بالسياسة المحلية :‘قوية لكنها مهمشة‘

من بين مشاهد الانتخابات المحلية ، نجد حالات حملات تحث على حضور المرأة العربية بقوائم عضوية، وفي حالات نادرة قد نسمع عن مرشحة للرئاسة.
Loading the player...


دكتور سهيل ذياب 

ويرى كثيرون ان حضور المرأة في الانتخابات المحلية يبقى ضعيفا.
 فكيف يراها الرجل وهل يؤيد حضورها اصلاً بالانتخابات المحلية ، وكيف ترى المرأة المشاركة النسائية؟

"ادعم المرأة لان قراراتها صائبة اكثر من الرجال بعدة مجالات"
 
مدير بيت المسن في طمرة علي حجازي اشار الى انه يؤيد حضور المرأة بالانتخاب "لانها نصف المجتمع. لان رأيها صائب وهي مختصة بالكثير من نواحي الحياة واكثر من الرجل بالكثير من الاماكن ويجب ان يكون لها شراكة كبيرة بالفعاليات والنشاطات الاجتماعية".  واكد انه يؤيد " قيام سيدة بترأس قائمة عضوية أو رئاسة وان الوقت قد حان لكي تكون المرأة علما بارزا بالسياسة، فاننا نراها تتخذ قرارات صائبة في البيت وبكل مكان".

"النساء وضعن بصماتهن.. ولا فرق بينهن وبين الرجال"
رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب ، اشار الى انه يؤيد ان "تقود قائمة العضوية امرأة"، واذا كان لديه حلم فهو ان "تكون سيدة رئيسة لبلدية طمرة"، وشدد على أن "المرأة  يمكن ان تعمل من منطلق قوة وليس ضعف لان لا فرق بينها وبين الرجل ولها قدرات هائلة وهنالك امثلة كثيرة لنساء وضعن بصماتهن عبر التاريخ وفي مجال العلم، وان الاوان لطمرة ان تكون فيها إمرأة قيادية على المستوى الاقتصادي والاداري والسياسي".
 
"النساء  اكثر من يحارب النساء الجريئات"

مدربة التنمية البشرية نهى دواهدة، اشارت الى ان "موقف المرأة ضعيف في السياسة، ولو حاولت الاقتراب من هذا المكان سنرى سياسة التهميش ضدها والاستتفاه والتحقير لكي تبعد وتخاف وتأخذ خطوة الى الوراء. وضعها ليس مريحا بدخولها هذا المعترك".  واشارت دواهدة الى ان "الرجل ليس داعما بهذا المكان ولكن أيضا هنالك نساء ينطلقن بمحاربة النساء ، فالامر لا يتوقف على الرجال فقط بل النساء يرفضن النساء وقد يحاربن النساء الجريئات".


نهى دواهدة


علي حجازي



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق