اغلاق

نبيل عودة يكتب : وداعا لصديق العمر عدوان ماجد عنبتاوي

تودع الناصرة اليوم، الأول من تشرين اول 2018 عدوان ماجد عنبتاوي الذي توفي عن 71 عاما. كان عدوان شخصية نصراوية معروفة للكثيرين من اهل


المرحوم عدوان عنبتاوي

الناصرة والقرى العربية، بحكم عمله في كتابة " الآرمات " التجارية وترقيم الشوارع والمنازل وانتاج إشارات المرور وفي كتابة الخط العربي بكل اساليبه ومدارسه.
القليلون فقط يعرفون جانبا آخر من شخصية عدوان الأديب، اذ بدأ حياته بعد الثانوية كشاعر، وأصدر ديوان شعر بعنوان " ملحمة الخلق " ، للأسف بحثت عن نسختي ولم اجدها ، ثم توقف عن كتابة الشعر ، وكتب سلسلة مقالات ثقافية وادبية في الصحافة المحلية .
كان المرحوم ناشطا اجتماعيا وثقافيا، والأمر الأبرز انه كان يكتب بخط اليد عناوين مجلة الغد وصحيفة الاتحاد قبل ان يتحول الحاسوب الى أداة تسهل كتابة العناوين . لكن أيضا كان متمكنا من اللغة العربية بشكل كامل، وكان يصحح النصوص اللغوية في مجلة الغد والاتحاد بفترة المرحوم سالم جبران ، وكان مصححا للكثير من نصوص الكتاب وانا منهم ، والأبرز انه لم يكن مصححا للغة فقط، بل كان محررا للغة في تصويب الصياغة.

" حقيقة مرة "
كان عدوان ماجد زميلي في المدرسة الابتدائية منذ الصف السادس ابتدائي ، وبقيت صداقتنا حتى يومه الأخير ، وكنا نلتقي أسبوعيا مرة واحدة على الأقل.
لم يتزوج عدوان لأسباب عديدة، منها انه فقد والده بنكبة شعبنا، وهو طفل صغير ، وتزوجت والدته من عمه ، الذي لم يعمر طويلا أيضا ، وقرر عدوان كما يبدو ان يكون الأخ والأب لإخوته الأصغر منه سنا ، كان اخا وأبا مخلصا وحنونا كما يقول لي اخوته. وكنت بسبب قربي منه اشعر كم كان مستعدا لتلبية ما يطلبون، وخدمتهم بكل شأن يحتاجونه، حقا كان أبا قل مثيله وأخا مخلصا حتى النخاع.
في السنوات الأخيرة بعد تقاعده، عاد للأدب ليكتب قصائد بالعبرية واصدرها في ديوان باللغة العبرية.
من الصعب التصديق ان عدوان سيغيب نهائيا عن لقاءاتنا الأسبوعية.
لكن الحقيقة المرة تبقى اقوى من أية امنية ان يكون خبر وفاته مجرد اشاعة.
اعرف انه عانى في السنوات الأخيرة من مشاكل في القلب، ولكن الغريب انه كان يرفض الخضوع للعلاج الجاد، وكان كلما شعر بتحسن قليل يغادر المستشفى، ولم تنفع نصائح الأهل والأصدقاء بإقناعه ان يتمم علاجه حتى النهاية.
ستبقى ذكراه في اذهاننا، صديق وفيا لأصدقائه، ومثقفا واسع الاطلاع.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق