اغلاق

خاطبوا الناس بعقل سليم - بقلم : احمد حازم - الناصرة

في مقال سابق، خاطبت الجهات المنافسة لعلي سلام في انتخابات بلدية الناصرة بالقول: " اعملوا على فوز علي سلام بالتزكية إن كنتم تعقلون".


الاعلامي أحمد حازم بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بما أن النصيحة اليوم "ببلاش" لم يستمع إلبها أحد ، رغم أن النصيحة كانت في الماضي تساوي جملاً ، وكان عليها إقبال كبير ، لأن الناس في تلك الفترة الزمنية  كانوا يعقلون ، بينما الذين تقدم لهم النصائح في يومنا هذا، هم في واد " والعقلانية " في وادٍ آخر . من يتجاهل النصيحة ولم يأخذها على محمل الجد ، سيحصد نتائج موقفه في الحادي والثلاثين من الشهر المقبل.
يقولون " ان مصعب دخان أثبت أنه يتمتع بشخصية قائد جماهيري " . بالله عليكم ألا تخجلون من أنفسكم من هذا الكلام؟ ماذا فعل هذا الشاب مصعب دخان للناصرة أو في مجال السياسة ، لتعتبروه قائداً  جماهيرياً ؟  فإذا كنتم ترون فيه قائداً لأنه " انهزم " من مواجهة علي سلام في انتخابات رئاسة البلدية، فهذا شأنكم أنتم وليس شأن الجماهير. "كونوا واقعيين يا ناس".

" تجربة ناجحة في رئاسة بلدية الناصرة "
يرفضون علي سلام، لأنه صاحب خبرة طويلة في العمل البلدي وله تجربة ناجحة مثمرة في رئاسة بلدية الناصرة . هم لا يريدون رجلاً عملياً ، يرى  القاصي والداني ما فعله للناصرة . تصوروا أنهم يقولون عن مبنى البلدية الجديد وعن القصر الثقافي : " هذه مجرد أحجار " وكأن هذا الإنجاز لا يساوي شيئاً بنظرهم .
نعم ، لهذه الدرجة من التخلف وصلت حالتهم. لا يريدون علي سلام  لأنه أنقذ بلدية الناصرة من براثن من كانوا يتحكمون  بمواطنيها بالظلم والإهمال ومن أغلقوا البلدية أمام الجمهور وجعلوها وقفا على تنظيمهم السياسي !! ؟  
يقولون : " بعد تقديم القوائم بات جلياً للجميع أنها عزلة تامة للمرشح علي سلام من كل القوى والأحزاب السياسية". بربكم قولوا لي عن أي أحزاب وقوى سياسية تتحدثون ؟ هناك حزب فاشل اسمه " الجبهة " هرب من المنافسة على الرئاسة ، وهناك  قائمة  صغيرة إسمها " الأهلية " تابعة " للتجمع " وبالكاد تحصل على مقعد ، وقد ضمت إليها حركة تسمي نفسها " الإصلاح " لا نعرف عنها شيئاً سوى إسمها ،  وهناك مجموعة ظهرت الدورة السابقة في الانتخابات  تحمل اسم " شباب التغيير " خرجت من بطن " الجبهة " حالفها الحظ وحصلت على مقعد واحد . هذه المجموعة كانت مواقفها متقلبة : فتارة كانت تؤيد علي سلام وتارة أخرى كانت ضده . يعني مواقفها كانت مزاجية ( حسب الظرف ) . وإذا استطاعت مجموعة شباب التغيير الإحتفاظ بالمقعد هذه الدورة ( أبو زيد خالها) .
هناك قائمة لها وزنها في الناصرة  اسمها " قائمة الناصرة الموحدة " لها شعبية كبيرة ولا سيما في الحي الشرقي يرأسها الصديق توفيق مروات أعلنت عن دعمها  لرئيس البلدية علي سلام، الذي يحظى بدعم شعبي منقطع النظير في كافة أحياء الناصرة ، ومسيرة يوم السبت الماضي التي أقامتها كتلة " ناصرتي " التي يرأسها علي سلام ، شارك فيها الآلاف من أبناء الناصرة ،  إذن علي سلام ليس في أزمة، كما يدعون، بل في قمة التفاؤل، والذي يعاني من أزمة عميقة هو الذي ينسحب من المنافسة، وهذا ما فعلوه هم وغيرهم.
يقولون " ان علي سلام يردد دائماً (بحبكو) واعتبروا ذلك (عرضاً مسرحياً). وهنا أريد أن أذكر هؤلاء الذين يجهلون أو يتجاهلون أدبيات شيوعيتهم ، ان الرئيس الألماني الشرقي الشيوعي إيريش هونيكر ، كان في كل نهاية لقاء جماهيري مهما كان حجمه يردد دائماً جملة مشهورة  " Ich liebe euch " وتعني بالعربية (بحبكو). فهل كان هذا (ردحاً وعملاً مسرحياً) من قائد شيوعي عالمي؟ تعمقوا في ثقافتكم العامة وخاطبوا الناس بعقل سليم، إذا استطعتم ذلك.



هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق