اغلاق

الناصرة عاصمة الجليل : مقالة بقلم: الشيخ زيدان عابد

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وعلى سائر إخوانه من النبيين والمرسلين وآل كلٍّ والصالحين، وبعدُ ، فهذه كلمات مُعبِّرة أوجهها لأهل بلدي الناصرة


الشيخ زيدان عابد امام مسجد الصديق في الناصرة


التي وُلدنا فيها وأحببناها وحافظنا على نسيجها الاجتماعي وعادة أهلها في حسن الجوار والمعاملة الحسنة والطيبة بين جميع أبنائها؛ فمن منا لا يحب مسقط رأسه وبلده التي تربى وترعرع فيها.
مدينة الناصرة التي عرفنا عن أهلها حسن الجوار ومواساة أهلها بعضهم لبعض في الأزمات والأفراح والأتراح. أهل الناصرة معروف عنهم عند القاصي والداني أنهم كانوا وما زالوا يقتسمون رغيف الخبز الواحد بينهم   أما عن النخوة عندهم فحدِّث عنها ولا حرج. لذلك أقولها بصراحة نحن نريد أن تمر هذه الأيام بالذات بهدوء وراحة وحسن معاملة وأن تمر عملية التصويت بسلام من دون أي مشاكل أو أي أمر قد يعكر صفو العلاقات بين أبناء المدينة التي نحب. نريدها منافسة سالمة  من كل أمر يؤدي إلى تشتيت وتقطيع أواصر المحبة بين أهلنا.
وأعيد وأكرر للمرة الألف. قطرة دم واحدة من أي شخص في بلدنا الغالي الناصرة أغلى عندنا وأهم من كل كراسي البلدية ابتداءً من كرسي الرئيس إلى كراسي الأعضاء لذلك نؤكد أن علينا أن نتحلى بالأخلاق الطيبة وليعفو كل منا عن الآخر وليسامح الواحد منا الآخر إذا أساء إليه وأُذكِّر بقول رسولنا محمدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم وهو يُوصي أحد أصحابه قائلًا له: (أن تصل مَن قطعك وتعفوَ عمَّن ظلمك وتعطي مَن حرمك).
واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق