اغلاق

جنين: توقيع مذكرة تفاهم مشتركة لانتاج الطاقة في ‘زهرة الفنجان‘

وقع صندوق الاستثمار الفلسطيني من خلال شركة مصادر مذكرة تفاهم مشتركة مع وزارة الحكم المحلي، وسلطة الطاقة، وشركة النقل الوطنية للكهرباء، ومجلس خدمات


زهرة الفنجان بهدف إطلاق مشروع دراسة جدوى توليد الكهرباء من الغاز الصادر من النفايات المدفونة ضمن ما يعرف بنفايات خلية مغلقة في مكب زهرة الفنجان.
تأتي المذكرة وفقاً لقرار مجلس الوزراء المتعلق بمعالجة الإشكاليات القائمة في الموقع، والإجراءات التي اتخذتها الوزارة لتحويل هذه التحديات إلى فرص استثمارية، ورغبة الأطراف لإنشاء مشروع في الجزء المغلق من مكب زهرة الفنجان في محافظة جنين، لاستغلال النفايات المطمورة بالموقع واستخراج وتجميع الغاز، لانتاج الطاقة الكهربائية.
وسوف تقوم شركة مصادر، ذراع صندوق الاستثمار في قطاع الطاقة والبنية التحتية بتنفيذ الدراسات والمخططات اللازمة، بالتعاون مع وزارة الحكم المحلي وسلطة الطاقة وشركة النقل الوطنية للكهرباء ومجلس الخدمات المشترك لمكب زهرة الفنجان، وذلك تمهيداً لتطوير المشروع كمطور رئيسي.
بدروه، قال وزير الحكم المحلي حسين الأعرج: "نفخر بالتعاون المشترك بين مجموعة من مؤسساتنا الوطنية بهدف إنشاء مشروع يؤمّن مصدراً إضافياً من الطاقة التي نستورد أغلبها من الخارج، ناهيك عن الفوائد الاقتصادية للمشروع وما سيوفر من فرص عمل جديدة في قطاعات متنوعة، والتقليل من المخاطر البيئية المتعلقة بالغاز الصادر عن النفايات الصلبة".
وأضاف الأعرج: " في إطار الجهود الوطنية التي تقودها الوزارة على صعيد تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين للحد من المخاطر وانبعاثات النفايات المرحلة إلى مكب زهرة الفنجان، قامت بالوزارة بسلسلة من الأعمال الوقائية والعلاجية في الموقع وبتمويل كامل من الحكومة الفلسطينية وبموازنة مقدارها (2.5) مليون دولار، حيث شملت الإجراءات معالجة عصارة المياه، وإرفاد المجلس بمعدات وآليات إضافية تساعد على عملية الردم والطمم".
وقال رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني د.محمد مصطفى،: "تماشياً مع استراتيجية الصندوق الهادفة إلى توفير أمن الطاقة لفلسطين؛ ترعى مصادر مجموعة متنوعة من المشاريع في مجالات الطاقة التقليدية كمحطة جنين لتوليد الطاقة، والطاقة المتجددة كبرنامج نور فلسطين للطاقة الشمسية، وتشكل هذه الاتفاقية الخطوة الأولى نحو مصدر جديد للطاقة وهو النفايات الصلبة، بحيث سيعمل هذا المشروع حال تطويره على إيجاد مصدر جديد للطاقة لفلسطين من جهة، والحد من المخاطر البيئية والصحية لمكبات النفايات من جهة ثانية وتوفير الظروف الأفضل للمواطنين في المنطقة."
من جهته، قال رئيس سلطة الطاقة المهندس ظافر ملحم: "تشكل مذكرة التفاهم هذه خطوة إضافية في التحول نحو مصادر الطاقة البديلة، وعدم الاعتماد على مصدر واحد للطاقة، وهو ما يتماشى مع رؤية مؤسستنا والهادفة إلى تأمين الطاقة من مصادرها المتعددة". 
بدوره، أكد رئيس مجلس خدمات زهرة الفنجان محمد أبو غالي أن المذكرة ستكون بمثابة الخطوة الأولى نحو التغلب على المشاكل الصحية والبيئية التي يسببها مكب زهرة الفنجان، والمساهمة في الحفاظ على بيئتنا الخضراء، والتخفيف من معاناة التجمعات السكانية القريبة من المكب، ولكل هذه الأسباب مجتمعة، فإنني أسمي هذا المشروع بالمشروع الوطني الأول"
واستعرض المدير التنفيذي لشركة مصادر عازم بشارة ، تفاصيل الدراسة والمشروع قائلاً: سيتم دراسة كافة الجوانب المتعلقة باستخراج الغاز الحيوي من النفايات المدفونة في الخلية، وتجميعه واستخدامه لغرض إنتاج الكهرباء، وضخها في شبكة الكهرباء التابعة لشركة النقل الوطنية للكهرباء.
 وأضاف: سنعمل على تنفيذ دراسة الجدوى كخطوة أولى مفصلية بحسب المذكرة التي تم توقيعها اليوم، ونأمل أن تمكننا النتائج من تحقيق مثل هذا المشروع الوطني الذي يمكن أن يفتح آفاق جديدة في موضوع أمن الطاقة لفلسطين.

 
بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق