اغلاق

‘دولشي أند غابانا‘ تقدّم مانفيستو نسائي من بطولة كارلا بروني ومونيكا بيلوتشي

ربما تكون علامة دولشي أند غابانا هي أفضل من يعرف كيف تفكر النساء حول العالم، من هنا جاءت فكرتها في الاستعانة بالنساء الطبيعيات من مختلف الجنسيات والأعراق والأحجام،



سواء في عروضها للأزياء أو حتى في حملاتها الدعائية.

فالنساء يحببن في الواقع رؤية نسخ طموحة من أنفسهن في الحملات الإعلانية وفي عروض الأزياء، بدلاً من الفتيات اللواتي لم يبلغن 16 عاماً.
ومن هنا، يمكننا القول بأن إحدى النتائج الإيجابية لوسائل التواصل الاجتماعي تكمن في أن العديد من السيدات اللواتي كنّ يشعرن بأنهن مقصيّات من عالم الموضة، بسبب أحجامهن أو أعمارهن أو خلفياتهن الاجتماعية والدينية، استطعن العودة من جديد والاندماج في هذا العالم، بتصاميم صُمّمت خصيصاً لتحترم الاختلاف ولا تهتم سوى بالأناقة.

إنهن سيدات حقيقيات تعلّمن كيف يرتدين ويتألّقن أكثر من العارضات، ويخترن الملابس والأكسسوارات المناسبة لهن بدقة وبساطة.


الحمض النووي للعلامة
هذا ما رأيناه في عرض دولتشي أند غابانا لربيع وصيف 2019 الذي عُرض في آخر أيام أسبوع ميلانو للموضة، لا على المنصة فقط، بل بين الحضور أيضاً الذين ارتدوا ملابس باهظة كالتي على المنصة. ملابس ذهبية، فساتين حمراء، بدلات رجالية لامعة، وقبعات بالحواف العملاقة، تيجان وفساتين مرصعة بالجواهر، عالم دولتشي أند غابانا متكاملاً في مكان واحد.

بدأ العرض مع أرقى جنازة يمكن تخيّلها: عشرات من النساء في ملابس الحداد السوداء المميزة. ربما ينعين حساب ستيفانو غابانا على موقع التواصل الاجتماعي الذي أغلقه بعد أن كان نشطاً جداً، لأنه شعر بأن الأمر زاد عن الحد، وأنه يفضّل الاستمتاع بحياته ومشاهدة المسلسلات بدلاً من متابعة الحساب.
تأتي هذه المجموعة تحت اسم "الحمض النووي" أو "DNA"، وفيها وجدنا أن البرتقالي هو الأسود الجديد وفقا لهذا العرض. لكننا رأينا أن الألوان الكوبالت والزمرد والبنفسجي والأحمر أيضاً رائجة بشدة، ظهرت جميع التصاميم الأيقونية للعلامة، في مانفيستو نسائي متدفّق يعيد تعريفنا بكل تفاصيل دولشي أند غابانا، ويذكّرنا بأكثر ما يميّزها، الخياطة الفائقة الدقة، التطاريز اللامعة، الطبعات المبتكرة الملونة، النظارات الشمسية الغريبة، الأحذية المرصعة بالمجوهرات، والبوتات العالية الرقبة بالزخارف الملونة، والأكسسوارات المذهلة.

تفاصيل العلامة بلمسات مبتكرة
رأينا أيضاً الكروشيه المُحاك يدوياً، الأقمشة الباروكية، الإلهام الصقلي، الدانتيل الأسود الرومانسي والمشدّات من الشيفون، السراويل الأنيقة والبدلات المطبوعة، الطبعات الدينية والكارتونية، وتلك المستوحاة من القصص الشرقية، وطبعاً طبعات الزهور الحمراء والملونة الشهيرة. كل هذا بلمسات جديدة مبتكرة، وإضافات مثل الشراريب اللامعة، الشورت القصير مع السترات، واللمسات البوهو شيك.

استعانت العلامة بـ160 عارضة بما في ذلك كارلا بروني، مونيكا بيلوتشي، آشلي غراهام ، وماي مسك وإيزابيلا روسيليني وعائلتها، ليدي كيت سبنسر، إيميلي راتاجكوفسكي راتاجكوفسكي، ستيلا ماكسويل وسارة سامبايو وآخرين.
رأينا كل السيدات في هذا العرض، النحيفات، الممتلئات، الصغيرات والمتقدّمات في السن، القصيرات والطويلات، في النهاية تريد دولتشي أند غابانا أن تشعر كل امرأة بالسعادة، وبالتأكيد نجحت في تحقيق ذلك.











لمزيد من جديد وصور اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق