اغلاق

التربية تطلق حملة ‘مستقبلنا بأيديكم‘ في رام الله

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي بالشراكة مع الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال وبدعم من مؤسسة إنقاذ الطفل، حملة "مستقبلنا بأيديكم" لتعزيز العلاقة بين المعلم والطالب،



وذلك بمشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم؛ إذ استقبل الوزير بمكتبه، مجموعة من الطلبة المشاركين في الحملة بما فيهم مجلس الوزير الاستشاري، ومن ثم انطلق صيدم برفقة الطلبة إلى مدرسة بنات عزيز شاهين الثانوية برام الله لتنفيذ عديد النشاطات الخاصة بالحملة.
وشارك في فعاليات إطلاق الحملة مدير عام الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في فلسطين خالد قزمار، ومدير برامج مؤسسة إنقاذ الطفل في الضفة الغربية د. محمد عوض، ومدير عام الإرشاد والتربية الخاصة في الوزارة محمد الحواش، ومدير الإرشاد التربوي د. بشار عينبوسي، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات، ومديرة مدرسة بنات عزيز شاهين الثانوية سوسن جبر، والمجلس الاستشاري لوزير التربية من الطلبة، وحشد كبيرة من الأسرة التربوية.
وخلال فعاليات إطلاق الحملة في مدرسة بنات عزيز شاهين؛ أكد صيدم أن الوزارة ماضية في تعزيز القيم النبيلة والحرص الكبير على علاقة قوية ومتينة بين المعلم والطالب قائمة على الاحترام المتبادل بما يخدم تطوير العملية التعليمية وإحداث النقلة النوعية على صعيد التعليم.
وتطرق الوزير إلى ضرورة مساندة القيادة الفلسطينية في التوجه إلى الأمم المتحدة وإلى أهمية تعزيز القيم الوطنية لدى الطلبة لإعلاء اسم فلسطين في المحافل الإقليمية والدولية، مشيداً في ذات الوقت بالشراكة مع الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال ومؤسسة إنقاذ الطفل والتي تُترجم من خلال تنفيذ عديد النشاطات والبرامج الرامية لحماية أطفال فلسطين وحقهم في التعليم والحياة الكريمة.
من جهته، أشاد قزمار بجهود الوزير صيدم في النهوض بالمسيرة التعليمية ورعاية واحتضان المجلس الاستشاري للأطفال، مؤكداً أهمية نشر الفكرة في كافة مدارس الوطن.
من جانبه، أشار عوض إلى الالتزام باتفاقية حقوق الطفل التي تعطي لكل طفل الحق في الحماية والتعبير عن رأيه، مشيداً بدور المؤسسات الشريكة والداعمة في توفير الدعم والإسناد لإطلاق هذه الحملة.
بدوره، قال الحواش إن الهدف من إطلاق الحملة هو تعزيز العلاقة بين الطلبة والمعلمين، وخلق جو إيجابي في المدارس.
وأكدت مديرة مدرسة عزيز شاهين الثانوية سوسن جبر عمق العلاقة بين الطلبة والمعلمين، لافتةً إلى أهمية هذه المبادرة على الصعيدين المحلي والدولي.
بدورهن، شكرت الطالبتان ميس شقين وميرال زهران من مجلس أطفال فلسطين كل من ساهم في توفير الدعم والإسناد لإطلاق الحملة التي تهدف لتلبية احتياجات الأطفال، كما وقدمت الطالبة بغداد الصالح للمدرسة المؤشر الخاص بعلاقة المعلمين بالأطفال والطلبة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق