اغلاق

إيمي سمير غانم : ‘اعتدت على شائعات الانفصال‘

نفت الفنانة إيمي سمير غانم كل الشائعات التي طاولتها خلال الفترة الأخيرة، حول انفصالها عن زوجها الفنان حسن الرداد، مؤكدةً أن حياتها رائعة مع زوجها،



وأصبحت تملّ من تلك الشائعات ولا تردّ عليها. كما تكشف إيمي في تصريحات خاصة، عن أعمالها الفنية الجديدة التي تحضّر لها، وحقيقة عودتها للظهور مع زوجها في عمل جديد.

- خطفت الأنظار أخيراً في مهرجان الجونة، ما الذي حمّسك لحضور فعالياته؟
أنا من عشاق الجونة، لدرجة أنني حين فكّرت وزوجي حسن الرداد في اختيار مكان لإقامة حفل زفافنا، فضّلت تلك المدينة الرائعة المطلّة على البحر الأحمر، ولذلك عندما دُعينا رسمياً لحضور فعاليات مهرجان الجونة، وافقنا على الفور، خصوصاً أننا كنا قد اعتذرنا عن حضور دورته الأولى لانشغالنا في تصوير أعمالنا الدرامية.

- كيف تقيّمين تجربتك الأولى مع حسن الرداد في الدراما من خلال مسلسل "عزمي وأشجان"؟ وهل ستخوضينها هذا العام مرة أخرى؟
"عزمي وأشجان" حقق نجاحاً كبيراً خلال السباق الرمضاني، وسُررتُ كثيراً لأن العمل حاز إعجاب المشاهدين، فقد تعرّضنا للإرهاق الشديد خلال التصوير، ولكن الله لا يضيّع أجر من يُحسن عمله، أما بالنسبة الى تكرار التجربة فأعتقد أننا هذا العام لن نعمل معاً، لأن لكلٍ منا أفكاره وتوجهاته الخاصة.

- هل تشكّلين مع زوجك أفضل دويتو كوميدي في الوقت الحالي؟
هناك كيمياء تجمعنا، وأرى أننا نعيد أمجاد أقوى زوجين في الفن، وهما الراحل القدير فؤاد المهندس وشويكار، فنقدم الكوميديا الراقية بدون ابتذال، كما نغنّي مثلهما بأسلوب شيق، وأتمنى أن نقدّم معاً المزيد من اﻷعمال.

- ما العمل الذي ستظهرين فيه عام 2019؟
معروض عليّ حالياً سيناريو لمسلسل وآخر لعمل سينمائي، لكنني لم أوقّع بعد على أي عقد، ولذلك لا يمكنني التصريح بشيء الآن.

- كيف تتعاملين مع الشائعات التي تتحدث عن انفصالك عن زوجك؟
ربما كنت أتضايق منها في البداية، وأسأل عن سبب رغبة البعض في إلحاق الضرر بي وبزوجي حسن، ولكن مع مرور الوقت اعتدت على الشائعات، وتذكّرت معاناة والديّ سمير غانم ودلال عبدالعزيز الطويلة معها، ولذلك لم تعد الشائعات تهمّني ولا حتى أردّ عليها.

- هل تنزعجين حين يُذكر اسمك في أي تقارير صحافية عن فنانين أنكروا علاقتهم ثم اتضح أنها الحقيقة؟
نحن نعلم جيداً أننا شخصيات عامة، والفضول هنا يزداد لدى الجمهور، وهذه الظاهرة ليست منتشرة في مصر وحدها، بل في كل دول العالم، وهي إحدى سلبيات الشهرة التي تُقيّد حريتك أيضاً، وتجعلك في مرمى الشائعات التي نميل إلى تصديقها في أحيان كثيرة، ولكن اللافت للانتباه أن البعض يتدخل في حياتنا الشخصية كحق مكتسب له، رغم أن من حقنا الاحتفاظ بخصوصياتنا، ونشر أخبارنا الشخصية في الوقت الذي نراه مناسباً.





لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق