اغلاق

لديكم أطفال؟ هكذا تهتمّون بالمياه التي يشربونها

من المعلوم أن للمياه أهمية لصحّتنا وصحّة أطفالنا، وخاصّة من أجل نموّهم السليم. هكذا توفّرون لأطفالكم مياهًا بجودة عالية ونظيفة من الملوّثات.

 
الصوره للتوضيح فقط

تدخل أهمية الماء في الكثير من الأمور التي تحدّد صحّة أجسامنا: تنقية الجسم من السموم، نقل الأوكسجين والمواد الغذائية، تحفيز عملية التمثيل الغذائي (الأيض)، التحكّم بدرجات حرارة الجسم وغيرها. ولكن إلى جانب المسؤولية التي تقع علينا بتوفير كمية المياه اللازمة لأجسامنا، تقع علينا مسؤولية أخرى وهي جعل أطفالنا يشربون كمية كافية من المياه.

أهمية شرب الماء لدى الأولاد
يقوم الكثير من الآباء والأمهات بتشجيع أطفالهم على شرب الماء، وهم على حق. علينا، كآباء وأمهات، ألّا ننسى تأثير الماء على المدى البعيد والقصير على الأطفال خصيصًا، مثًلا: بناء الأنسجة والخلايا، منع السُمنة والمحافظة على وزن سليم، المحافظة على ضغط دم سليم، الحدّ من تسوّس الأسنان وتقوية القدرة على التركيز.

ليست مجرّد مياه: يحتاج الأولاد إلى مياه بجودة عالية، نظيفة وجيّدة
للأسف، المياه التي يشربها أطفالنا ليست دائمًا مياهًا جيدة وصالحة للشرب بالقدر الذي نتوقعه ونريده. على سبيل المثال، تم العثور على مادة الرصاص في حنفيات المياه في بعض المدارس، حيث المكان الذي يقضي أطفالنا معظم أوقاتهم به. من الجدير بالذكر أن الرّصاص بكمية عالية في الماء يمكنه التغلغل في الدم والتسبب في مشاكل التركيز والتعلّم، انخفاض معدّل الذكاء، مشاكل نمو، مشاكل سمع، فقر الدم وفرط الحركة.
منذ صدور القانون التاريخي في الولايات المتحدة والذي صادق عليه حاكم ولاية نيويورك، والذي ينص على إلزام المدارس بفحص جودة مياه الشرب، بدأت دول أخرى في المبادرة لتشريع قوانين تحمي الأطفال من التعرّض للمياه التي تحتوي على الرّصاص. بالمقابل، في إسرائيل، تقع مسؤولية حصول أطفالنا على مياه بجودة عالية في المدارس علينا، الآباء والأمهات.
ولكن قضية جودة المياه التي يشربها الأولاد لا تقتصر على مياه الشرب في المدارس فقط. لأنه بالرغم من أن مياه الشرب في إسرائيل جيدة، ألا أنه من المحتمل جدًا تواجد الملوّثات في البيوت أيضًا والتي تضرّ بجودة مياه الشرب. يعود السبب في ذلك إلى أن البنية التحتية للبيوت -من اللحظة التي تصل فيها المياه الى باب المبنى حتى خروجها من الحنفية-ليست تحت مسؤولية الدولة. في هذه "الأمتار الأخيرة" التي تقطعها المياه في طريقها إلينا، تتواجد مواد ملوّثة مثل الصدأ وبقايا المعادن، جراثيم مختلفة وأمور أخرى تهدّد جودة المياه.

كيف نوفّر مياهًا بجودة عالية وصحّية لأطفالنا؟
من أجل الحصول على مياه للشرب بجودة عالية ونظيفة من الشوائب والملوّثات وأيضًا لذيذة، لا بد من اتخاذ إجراءات عمليّة وحقيقية. إحدى أفضل الطرق هي إدخال بار مياه تامي4 إلى البيت، الذي يُشكّل نقطة مياه مُتاحة لشرب مياه حلوة، وصالحة للشرب ولذيذة. كما أن توفّر بار مياه عائلي في البيت يمنح الأهل إمكانية تزويد أولادهم بقناني مياه شخصية ونظيفة قبل إرسالهم إلى المدارس.
واليوم، مع إطلاق مطهّر المياه الجديد، MAZE™، نضمن لمياه الشرب وللأولاد حماية قصوى من المعادن الثقيلة مثل: الزئبق والرّصاص، الرمل، الصدأ، الكلور والملوّثات المكروبيولوجية الأخرى.
وأخيرًا، إذا قمتم بإحضار بار مياه تامي4 إلى البيت، يمكنكم أن تكونوا متأكّدين من أن أولادكم يحصلون على مياه شرب بجودة عالية، صافية وطيّبة أكثرّ! أو بكلمات أخرى، خوف واحد أقل.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق