اغلاق

موظفون ببلدية الناصرة:‘لقمة العيش خط أحمر يا وليد‘، عفيفي:‘سلام يضغط عليهم بلقمة العيش‘

وصل الى موقع بانيت بيان مذيل باسم "موظفي بلدية الناصرة المتضررين"، يحمل عنوان "لقمة العيش خط أحمر يا وليد". جاء في البيان: أردنا ان تكون المعركة الانتخابية



رئيس بلدية الناصرة علي سلام 

ديمقراطية وشفافة وهادئة, بعيدة كل البعد عن المس بأشخاص عاديين أبناء المدينة الشرفاء والذين يحق لهم أن يمارسوا حقهم الديمقراطي بالإدلاء بصوتهم والتعبير عن فرحتهم وانتمائهم الحزبي وذلك من خلال المشاركة باحتفال أو توزيع نشره أو حتى التواجد في مهرجان  ولو كان الأمر مخالفا للقانون فلما نلبس ثوب القاضي والجلاد معاً؟ واذا كان القانون ضد الانسانية فنحن مع الانسانية وقد اكتفى رئيس البلدية السيد علي سلام بالإشارة الى مدير عام البلدية بتعميم القانون الذي تنص به المادة على كيفية التصرف لموظف بلدية أو مجلس بلدي على حدٍ سواء في الفترة الانتخابية.
رئيس البلدية علي سلام قال ويقول إن الانسان هو أهم شيء فهو قبل المشاريع وقبل الاعمار وحتى قبل البلد فبدونه ستصبح كل البلد كومة حجار.
ولكي يحافظ  على هذا الانسان ابن المدينة يجب ان يضمن له لقمة العيش فهي الخط الأحمر الذي لا يمكن ولا يجوز عرفاً  وأخلاقاً وديناً  تجاوزه.
وهذا ما كان خلال فترة الخمس سنوات اذ لم يقم علي سلام بإقالة أي موظفة أو موظف من عمله حتى لو اختلف معه سياسياً فإن لقمة العيش هي من كرامة الانسان . هذا هو الانسان الذي يستحق بأن يكون رئيس للبلدية والبلد".

"53 التماسا ضد موظفين في البلدية"
اضاف البيان: "نتفاجأ البارحة بتقديم ب 53 التماس ضد موظفي بلدية بعضهم ذوي احتياجات خاصة من قبل مرشح الرئاسة السيد وليد العفيفي كونهم  قاموا بحضور احتفال أو مهرجان وعبروا عن انتمائهم السياسي بشكل عفوي غالبيتهم غير مسيسين ولكنهم يحبون الرئيس علي سلام وبالنسبة للسيد وليد العفيفي فإن حبهم لعلي هو جريمة وعليه يجب أن يعاقبوا من خلال القانون (أما ان  تصمتوا و تكونوا ولاد وبنات شاطرين أو ان تنجروا الى اروقة المحاكم وتخسروا لقمة العيش ) وقد لاحظنا بأن السيد وليد حمل بيده غربال فإن كنت جبهوياً أو حزبياً أو ابن عائلة معينه لها نفوذ سياسي أو مادي لن تجازى ولن يصلك أخطار وغير ذلك فأنت تعود لناصرتي (فش الك ضهر وبدي أشوف مين بقدر يحميك).
هذا هو الانسان الذي يقول الناصرة بتستاهل أكثر الان فهمت معنى الجملة. هذا هو الانسان الذي يقول يجب التغيير الان فهمت ماذا يعني بالتغيير هذا هو الانسان الذي قال نحن حضاريون وفي الوقت ذاته ىنعرف كيف نكسر الايادي..
تريد أن تقصي 53 موظفا، 53 عائلة، 53 انسان من مدينة الناصرة. أناس شرفاء يسعون للقمة العيش وبعدك ما وصلت لدرج البلدية ماذا ستفعل اذا بلغت البلدية ؟؟ّ!!
هذا هو الانسان الذي يريد ان يكون رئيس بإسم كل الموظفين الشرفاء والعائلات التي تسعى لتحصيل لقمة العيش بشرف، نقول إننا نحب علي سلام وندعمه لأنه الأب والأخ والصديق, نعم نحن مستوري الحال ولكننا أغنياء بالكرامة وعزة النفس لا نخاف من المحاكم التي تمنعنا من التعبير عن محبتنا للبلد ولرئيسها ولناصرتي ونقول لك لقد أخطأت بهذا التصرف التعسفي والانتقائي .
ناصرتي وعلي سلام في انتخابات 2013 رغم عل غالبية أعضاء الحزب والجبهة بالانتخابات فلم يقدم أي التماس لأي موظف من بلدية الناصرة من منطلق الانسانية والحفاظ على لقمة العيش.
أنت ابن لعائلة كريمة ومحترمة وأبوك رحمه الله يشهد له الداني والقاصي باحترامه ومساعدته للناس راجع حساباتك والاعتراف بالذنب فضيلة, وغير ذلك فإن الناس سترد عليك بالصناديق في 30/10
باحترام
موظفي بلدية الناصرة المتضررين". الى هنا نص البيان الذي وصلت نسخة عنه الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما.

تعقيب حملة وليد عفيفي: "علي سلام يستغل لقمة عيش موظفي البلدية للضغط عليهم  إنتخابيا"
ردت حملة المرشح وليد عفيفي،
على بيان "موظفي بلدية الناصرة المتضررين" بخصوص إلتماس منع موظفي البلدية من العمل الإنتخابي.
جاء في البيان :" أصدرت بلدية الناصرة ظهر اليوم بيانا بعنوان (لقمة العيش خط أحمر) ،  يتعلق بالإلتماس الذي قدمته حملة وليد عفيفي للرئاسة تطالب بموجبه منع عمال البلدية من المشاركة الفعالة في الحملة الإنتخابية .
من متابعة هذا البيان يتضح بأنه مليء بالمغالطات الديماغوغية وتحريف للطلب المقدم للمحكمة وكأن السيد وليد عفيفي يسعى بطلبه هذا لقطع لقمة عيش هؤلاء العمال والموظفين .
والحقيقة كما يلي :
أن هناك مجموعة من موظفي البلدية يصل عددها إلى 53 شخصا تعمل بشكل فعال لصالح حملة علي سلام وقائمة ناصرتي ، عبر مواقع التواصل ومن خلال مسيرات توزيع النشرات الإنتخابية والمشاركة الفعالة في إجتماعات علي سلام الإنتخابية . وينص القانون على منع موظفي البلدية من المشاركة الفعالة في الحملات الإنتخابية للمنافسة البلدية إلا أذا قاموا بأخذ (חל"ת) أي إذن من العمل دون أجر 3 شهور قبل موعد الإنتخابات ، ولهذا قمنا بتقديم الطلب للمحكمة وجل ما أردناه هو منعهم من مزاولة العمل الإنتخابي .وليس فصلهم من العمل وقطع رزقهم .
إن الإدعاء بأن حبهم لعي سلام جريمة هو أمر مردود عليكم ، أحبوا من تشاؤوا ولكن إحترموا القانون .
يحاول علي سلام تحميلنا (إن كان صادقا) ، وزر سلوك آخرين ، فلم هذه المغالطات الفارغة .
أما أن يصدر في بيان رسمي من البلدية يقول (هذا هو الإنسان الذي يستحق بأن يكون رئيسا للبلدية والبلد ) فما هو إلا تماد على القانون حيث يمنع على البلدية إصدار بيان داعم لمرشح . وعلى ما يبدو فإن إصرار على سلام على تشغليهم  ضمن الحملة الإنتخابية هو ما سيضر بهم وبعملهم .
أما عن الإشارة  إلى مدير عام البلدية بتعميم القانون التي تنص به المادة على كيفية التصرف لموظف بلدية او مجلس بلدي على حد سواء في الفترة الإنتخابية كما جاء في البيان فهي إشارة إلى وجود قانون ، وهذا بالضبط ما نطالب المحكمة به ، ونطالب هؤلاء الموظفين بالإلتزام به .
وما نعتقده ونعرفه أن علي سلام لن يستطيع أن يواصل عمله الإنتخابي دون هؤلاء الموظفين وسيكون سببا في فصلهم لا سمح الله .
إن المهرجان الإنتخابي الإفتتاحي الجبار الذي أقامته حملة وليد عفيفي والذي يذكرنا من حيث ضخامته وتنظيمه والكلمات التي ألقيت فيه بمهرجانات أيام زمان ، قد طيّرت عقل علي سلام .
ننصح السيد علي سلام بإعفاء هؤلاء العمال والموظفين من العمل الإنتخابي لكي لا يكون سببا في قطع رزقهم .
ولأحبائنا عمال وموظفي بلدية الناصرة ، إن ما يدعيه علي سلام هو كلام عار عن الصحة ، وعند دخول وليد عفيفي لبلدية الناصرة ستكون أول مهامه حماية موظفي البلدية (لمعرفتنا بما يدور هناك) وتنظيم الجهاز البلدي ، فكلكم أبناء هذا البلد الطيب وأنتم من يسهر على مصلحة البلد وشكرا لكم على كل ما تقدمون لنا جميعا".


وليد عفيفي

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق