اغلاق

فيديو وصور - إقبال ضعيف على معصرة الزيتون في رهط

في الوقت الذي بدأ العائلات والمزارعون قطف الزيتون والتجهيزات للتوجه إلى المعاصر، فإن الوضع يختلف في منطقة النقب ورهط، حيث أن المعصرة الخضراء في مدينة رهط
Loading the player...

تشهد هذه الأيام إقبالا ضعيفا نسبيا، حيث أن طواقم العمل على أتم الاستعداد لاستقبال حاملي الزيتون.
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما تجول في المعصرة الخضراء والتقى صاحب المعصرة
فؤاد زبارقة ، حيث تحدث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" هذا الموسم وحتى الآن الإقبال ضعيف وشبه معدوم على المعصرة. مع اننا على أتم الاستعداد لاستقبال المزارعين والأهالي الذين يزرعون الزيتون . واعتقد ان سبب ضعف الإقبال يعود إلى أن الأشجار أثمرت بشكل ممتاز في البداية ولكن درجات الحرارة المرتفعة التي ضربت البلاد عامة قد تسببت بسقوط النوارة" . 

" منطقة النقب تعاني من ضعف في المحصول الزراعي بسبب كميات الأمطار القليلة "
واضاف الزبارقة :" الحديث ليس فقط عن منطقة النقب بشكل خاص وإنما في شتى مناطق البلاد. اما بالنسبة لمنطقة النقب فإنها بشكل عام تعاني من ضعف في المحصول الزراعي بسبب كميات الأمطار القليلة التي تسقط في المنطقة. واعتقد بأن هذا الموسم اجماليا في كل الدولة هو ضعيف مقارنة مع المواسم السابقة" .
وبالنسبة لأنواع الزيتون في منطقة النقب، أوضح الزبارقة: "بما ان منطقة النقب لا توجد فيها كميات أمطار بشكل كبير فإنها تعتاش على الزيتون النبالي، وهي أشجار قوية وتعيش على أقل كمية أمطار مقارنة مع الأنواع الأخرى مثل الزيتون السوري وغيرها " . 
وأنهى الزبارقة :" مرة أخرى هذا الإقبال الضعيف على المعصرة ليس أمرا متأخرا، عمليا الموسم لم يبدأ بشكل رسمي، وإنما درجات الحرارة المرتفعة تسببت بنضوج الثمار، مع العلم اننا تعودنا بأن الأسابيع المقبلة ستشهد إقبالا اكبر على المعاصر" .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق