اغلاق

‘ وعدتم ولم توفوا بالوعد‘ - بقلم:المحامي وليد ابو تايه

للحقيقة ، الالتفاف ودّعم الناس لناصرتي لم يكّن فقط بسبب امور ادارية فقط ، وانما بالاساس لامور سياسية بحتة في صميم الاجّماع الوطني من عدم مشاركة ،


المحامي وليد ابو تايه

أهل الناصرة بقضية التجنيد في صفوف الجيش الاسرائيلي . ( قضية عدّ اصوات الجنود في الناصرة )  . لكن ، بعد اقصاء وابعاد الناصرة عن مركز الثقل للجماهير العربية في الداخل الفلسطيني بسبب الادارة الجديدة ، وعدم المشاركة في الامور السياسية ، وابعاد الناصرة عن البوصلة السياسية ، فشلت البلدية الحالية حتى في الامور الحياتية اليومية والادارية ، من اتّباع نهج مبادئ الادارة الاقتصاديه السليمة ، فلم يكن هنالك مبدئ فصل الصلاحيّات ومنح المسؤليات  والشفافية الادارية ، ومبدأ الرقابة الذاتية .
ادّيرت البلدية من قبل شخص واحد وحيد ذكي جدا ، مثابر ، " شغّيل " عمل ليلا نهارا وهو رئيس البلدية ، الذي ادار البلدية مثل دكان خاص له ، بدون سجّلات ، بروتوكولات ورقابة ، وفي حالة تغيّبه ، مثلا لا سمح الله في حالة مرضية ، او سفر  خارج البلد عن البلدية اسبوع او اكثر ، فعمل البلديه ينهار كليا وتعمّ الفوضى . ( علي سلاّم لم يترك البلد اكثر من اسبوع  - مُخلص ) .

" اخلاء ارض عمارة الجيش "
في حينه ، عشية اعادة الانتخابات في بدايه عام 2014 ، توجهنا الى رئيس البلدية بطلب مطالبة الحكومه لاخلاء ارض عمارة الجيش (  150  دونم )  في حيّ جبل الدولة ، وذلك حسب قرار الحكومة من سنة 2008  لاخلاء جميع معسكرات الجيش من داخل المدن في اسرائيل من اجل بناء شقق سكنية لاهالي هذه المدن .  وبالفعل وعدّ رئيس البلديه بقوله " بوعدكم انه خلال ثلاثة اشهر سنعيد ونسترجع الارض لاهل الناصرة " .
مرّت الاشهر والسنين والارض حتى هذا اليوم لم ترجع لاهل الناصرة ، على الرغم من ان الجيش قدّ اخلّى وترك عمارة الجيش والارض ، وبقدرة قادر تحوّلت عمارة الجيش لمخزن اقنعة والبسة وقائية ، وضريبة الارنونا ما زالت تدفع لبلدية الناصرة العليا ، لان ارض عمارة الجيش وارض " جاني نتسيرت " تابعه اداريا لبلدية الناصرة العليا وليس لبلدية الناصرة ، هي بمثابة جزيرة في قلب الناصرة .
في بداية سنة 2017  توجه السيد سعيد نخاش - رئيس لجنة حيّ جبل الدولة - بواسطة المحامي قيس ناصر والمحامي وليد ابو تايه , الى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، والى وزير الدفاع ووزير الاسكان وسائر الجهات المختصة من أجل استرجاع الارض لاهل الناصرة .

" الضغط على الحكومة "
وقد ارسل المحامي قيس ناصر والمحامي وليد ابو تايه نسخ الى رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلاّم من اجل متابعة الموضوع والتنسيق والضغط على الحكومة من اجل استرجاع الارض وضمّها الى مسطّح بلدية الناصرة ، لكن للاسف حتى اليوم رئيس البلدية لم يرّد ولم يعمل شيئا من اجل استرجاع الارض على الرغم من استلام الردّود والمتابعة من الجهات الحكومية الرسمية . ( الزلمه  ما بدّو يزعّل الجماعة  - عشان يعطوه ميزانيّات )
 هذا الاهمال من قبل البلدية ليس صدفة . السبب الاول لا يوجد وقت كاف لادارة البلدية من اجل العمل في شؤون استراتيجية ( الرئيس يعمل على مدار الساعه , الله يعينه )  , والسبب الثاني عدم ازعاج الحكومة بمصالح الاقلية العربية . ( ما بدّنا وجّع راس رئيس الوزراء - بكفيه اللي هو فيه ) .
أين الوعد واين الوفاء  ؟ هذا البلد الذي يمثل كل الجماهير العربية والفلسطينية امانة في اعناقكم يا رؤساء بلدية الناصرة . كما قالها المرحوم ابو الامين توفيق زيّاد " ديّروا بالكم ع بعض و ع البلد " . جميع الوثائق محفوظة في الملفات عند المحامي وليد ابو تايه .


علي سلام رئيس بلدية الناصرة 
 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق