اغلاق

توما- سليمان: ‘تحريض نتنياهو الدائم على المواطنين العرب جهز أرضية خصبة لهذه الحملات العنصرية‘

طرحت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة – القائمة المشتركة) ورئيسة اللوبي البرلماني لمناهضة العنصرية، في الهيئة العامة للكنيست اقتراحا طارئا على جدول أعمال


النائبة عايدة توما-سليمان

الكنيست بشأن الحملات الانتخابية العنصريّة ضد المواطنين العرب في البلدات المختلطة.
هذا ومع اقتراب انتخابات السلطات المحليّة في اخر الشهر الجاري، تتسابق الأحزاب الصهيونية وعلى رأسهم حزبيّ الليكود و"البيت اليهودي" للتحريض ضد المواطنين العرب ونزع الشرعية عن وجودهم، من خلال حملاتهم الانتخابيّة والدعاية الانتخابيّة في محاولة رخيصة وعنصريّة لكسب الأصوات.
خلال الأسبوعين الماضيين دعا حزب الليكود في مدينة تل-أبيب للتصويت لقائمتهِ للعضويّة وللرئاسة من خلال "تحذير" الجمهور من تبعات التصويت للأحزاب اليساريّة وذلك تحت دعاية بعنوان "إمّا نحنُ وإمّا هُم" الى جانب صورة لشاب فلسطيني.
واستمرت هذه الحملة التحريضية الخطيرة لتصل مدينة حيفا ومدينة "نتسيريت عيليت". ففي حيفا حرّض المرشّح المدعوم من قِبَل حزب "البيت اليهودي" ضد قائمة الجبهة الحيفاويّة وضد رئيس قائمتها السيّد رجا زعاترة مما جعل الأخير بتقديم شكوى للجنة الانتخابات المحليّة. اما في نتسيريت عيليت، أقبل "مجهولون" بتمزيق الشوادر الدعائية للقائمة المشتركة للتعايش وتمزيق صور المرشحين العرب. ومؤخرًا، في مدينة الرملة شهدنا حملة قمة في العنصرية يخوضها حزب "البيت اليهودي" من خلال نشر صورة لامرأة محجبة وكتب بجانبها " غدًا من الممكن ان تكون ابنتك، سنحافظ على الرملة يهودية".
وفي خطابها امام الهيئة العامة للكنيست قالت توما- سليمان:" في أغلب البلدات المختلطة التي يعيش بها عربًا ويهودًا، رأينا الكثير من حملات بعض الاحزاب التي تحرض في خطابها على مجموعة من المواطنين الذين يعيشون داخل البلدة لمجرد انهم عرب. ولكن الامر الذي يستحق التوقف عنده، هو ان كل هذه الحملات العنصرية تابعة لأحزاب قطرية موجودة في هذه القاعة ولهم تمثيل في الكنيست".
وتابعت النائبة حديثها قائلة:" رأينا ذلك التحريض في مدينة الرملة التي يعيش بها نسبة ٢٣% من المواطنين العرب، حيث جاء هذا التحريض من قبل حزب "البيت اليهودي". كما رأينا ذلك في تل ابيب من قبل حزب "الليكود"، ولكن هذه النغمة ليست بالغريبة على ممثلي حزب الليكود اذا كان رئيس الوزراء التابع لهذا الحزب لا يتوقف بالحديث بهذا الاسلوب عن المواطنين العرب، ويحرض في كل فرصة تسنح له على قيادة وممثلي الجماهير العربية في البلاد".
واشارت توما- سليمان الى وجود مرشح في حيفا طالب المواطنين بالشراء فقط من التجار اليهود ومقاطعة التجار العرب، كما انه حاول نشر قائمة لاسماء تجار يهود الذين بامكان المواطن اليهودي الشراء منهم.
واضافت توما - سليمان:" هنالك مثل بالعربية يقول "الانتخابات يوم والبلد دوم"، ولكن حملات عنصرية كهذه تقوي النهج التحريضي وتمنع العيش المشترك داخل البلدة الواحدة التي ستبقى بلدة واحدة بسكانها العرب واليهود حتى بعد انتخابات السلطات المحلية، الا اذا كان للبعض أهداف وبرامج أُخرى!!".
وفي نهاية خطابها طالبت توما - سليمان المستشار القضائي للحكومة بشطب القوائم الانتخابية التي تحرض على العنصرية في حملتها الانتخابية، حسب تعليمات القانون التي تمنع هذه القوائم من الاستمرار في السباق الانتخابي. كما انه تم الاتفاق لتحويل النقاش الى جلسات لجنة الداخلية.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق