اغلاق

تحسين شروط عمل 1500 عامل اجتماعي يعملون في جهاز الصحة بموجب عقود خارجية

في اطار تطبيق الاتفاقية التي بادر اليها رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن ووزير المالية موشيه كحلون بهدف تقليص كافة اشكال التشغيل المجحف، تم مؤخرا، التوصل الى

شعار الهستدروت

 اتفاقيات سيتم بموجبها ضم العاملين الاجتماعيين الذين يعملون بموجب عقود عمل في اطار جهاز الصحة العام . 
وجاء في بيان صادر عن الهستدروت:" يشار الى انه حتى هذه اللحظة لم يحظ كافة العاملين الاجتماعيين بشروط عمل كتلك التي يتمتع بها العاملين الاجتماعيين في سائر الوزارات وذلك بسبب الجدال القائم حول تفسير الاتفاقية. لذا، وفي اعقاب تغيير تعريف وظيفة العاملين الاجتماعيين في مراكز وزارة الصحة، تم الاتفاق على توسيع تطبيق الاتفاقية لتشمل سائر العاملين الاجتماعيين. ان الاتفاقيات الجديدة ادت الى تحسين كبير في الاجور للعاملين والعاملات في جهاز اعادة التأهيل الصحي والنفسي في المجتمع وايضا في الخدمات التي يقدمها هؤلاء العاملين الاجتماعيين بكل ما يتعلق بالسكن المحمي، المرافقة في التشغيل والمرافقة وتقديم الدعم والاستشارة لمن يرغب باستكمال التعليم العالي وغيرها.
وكان الاتفاق القاضي بتوسيع دائرة الاتفاقية المذكورة قد تم التوقيع عليه بحضور كل من رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن، نائب وزير الصحة يعكوف ليتسمان ومدير عام الوزارة موشيه بار سيمان طوف اضافة الى نائب المسؤول عن الأجور في وزارة المالية ألون ميسر ورئيس نقابات العمال الاجتماعيين عنبال حرموني.
يذكر انه في شهر شباط فبراير من العام الماضي 2017 ، تم التوقيع على أمر توسع دائرة الاتفاقية ، وربط شروط توظيف العاملين الاجتماعيين، ضمن الجهات التي تقدم الخدمات للوزارات الحكومية (الجمعيات التي تحظي بدعم للميزانية)، بشروط العمل المتبعة اسوة بالعاملين الاجتماعيين الذي يعملون في السلطات المحلية. وتشمل هذه الشروط جميع البنود المنصوص عليها في الاتفاقات الجماعية ، بما في ذلك علاوات الأجور ، المنح لمرة واحدة ، وأيام الإجازات ، والإجازات المرضية ، والملابس والنقاهة ، صناديق الاستكمال والتقاعد.
يذكر انه حتى الآن، لم يتمتع ببنود توسيع دائرة الاتفاقية المذكورة حوالي 1500 من العاملين الاجتماعيين العاملين في الجهاز الصحي الذين يعملون بموجب عقود عمل خارجية. اما الآن، وبعد الاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الأطراف الليلة الماضية، هؤلاء العمال سيتمتعون بهذه الحقوق بشكل كامل.
ووفقًا للاتفاقيات، سيتم دفع المبالغ الحالية، بموجب أمر توسيع دائرة الاتفاقية المذكورة، للموظفين بدءً من راتب شهر نوفمبر 2018 ، الذي سيتم دفعه في بداية شهر كانون الأول ديسمبر القادم. اما فيما يتعلق بالموظفون الذين لم تشملهم توسيع دائرة الاتفاقية، فسيتُدفع لهم بأثر تراجعي (لعام 2018) نفس الشروط في راتب شهر كانون الثاني يناير 2019  وحتى اقصى حد ضمن الراتب الشهري الذي يليه".

"خطوة أخرى تساهم في تحقيق العدالة"
وقال رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن اليوم: "هذه خطوة أخرى تساهم في تحقيق العدالة لصالح مجموعة من العاملين الذين يؤدون من خلال عملهم رسالة اجتماعية من الدرجة الاولى هذه المجموعة التي تناضل بكل أمانة من أجل الحفاظ على كرامة ورفاهية الفئات الضعيفة في الدولة. إن تحسين وضع وظروف توظيف العاملين الاجتماعيين يساعد على تعزيز قوة إسرائيل الاجتماعية، ويساهم في تقليص الفجوات وتعزيز المساواة. من هنا أود أن أشكر جميع الشركاء الذين ساهموا في التوصل الى هذه الاتفاقيات من أجل توسيع دائرة  تطبيق الاتفاقية لتنطبق على العاملين الاجتماعيين في جهاز الصحة النفسية في المجتمع، وأخص بالشكر نائب وزير الصحة يعكوب ليتسمان، مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف رئيس جمعية العاملين الاجتماعيين عنبال حرموني نائب المسؤول عن الاجور في وزارة المالية ألون ميسر. كما وأعبر عن شكري الخاص لوزير المالية موشيه كاحلون للجهود المشتركة في النضال من أجل الحد من أشكال وظواهر الشغيل المجحف. وهذا اعتبره علامة بارزة أخرى في تطبيق الاتفاق الذي وُقع منذ ثلاث سنوات وأنا أرى التزاما عميقا لمواصلة العمل لتصحيح الغُبن ".

"التصحيح الذي نقلناه إلى العمال واضح"
اما وزير المالية موشيه كاحلون فقال من جهته: "ان العاملين الاجتماعيين يعملون في الجبهة الاجتماعية في البلاد ويناضلون يوميا ويتحدون أصعب الامور التي نواجهها كمجتمع. مع وزير الصحة ، رئيس الهستدروت ورئيس اتحاد العمال الاجتماعي ، وليس هناك مبلغ حقيقي يمكن أن يحدد أهمية عمل الأخصائيين الاجتماعيين ، لكن التصحيح الذي نقلناه إلى العمال واضح: إن دولة إسرائيل تقدر عملك وستواصل مساعدتك على النجاح.
إن تحسين شروط أجورهم هو استمرار لتطبيق اتفاقية الحد من اشكال التوظيف المجحف وإصلاح الظلم الذي استمر لسنوات عديدة ، وأنا سعيد لأننا نجحنا في وضع حد له جنبا إلى جنب مع وزير الصحة ورئيس الهستدروت ورئيس نقابة العمال الاجتماعيين. لا يوجد مبلغ حقيقي يمكن أن يضاهي أهمية عمل العامليين الاجتماعيين ، لكن التصحيح الذي أجريناه يعتبر اشارة واضحة للعاملين الاجتماعيين- إن دولة إسرائيل تقدر عملك وتستمر في مساعدتك من أجل النجاح. نجاحك هو نجاحنا ".

 تصحيح الظلم
وقال نائب وزير الصحة يعكوف ليتسمان: "نحن ملتزمون للعاملين الاجتماعيين في جهاز الصحة والعاملين في اعادة التأهيل في جهاز الصحة النفسية ، ويسعدني تصحيح الظلم الذي برز ما بين العاملين الاجتماعيين في وزارة الصحة  وبين العاملين في اقسام الرفاه ومنذ هذه اللحظة فان جميع من سيستحق سينال. أشكر وزير المالية  وجميع من عمل من قبله للتوصل لهذا، الاتفاق كما اشكر رئيس الهستدروت  آفي نيسانكورن  وعنبال حرموني وموظفي وزارة الصحة.
وقالت عنبال حرموني رئيسة نقابة العاملين الاجتماعيين: "توصلنا الى انجاز كبير للعاملين الاجتماعيين في جهاز الصحة. بعد عام ونصف من النضال والتصميم الذي قدناه بمشاركة رئيس الهستدروت آفي نيسنكورن ومركز النضال العمالي ، لأول مرة تعترف وزارة المالية والصحة اعترافا كاملا بتوسيع دائرة الاتفاقية ليشمل ايضا العاملين الاجتماعيين، ونأمل أن تكون هذه خطوة أخرى في عملية إعادة تأهيل جهاز الصحة النفسية ".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق