اغلاق

5 علامات تدلّ على أنّكِ بحاجة إلى الطلاق ، ما هي ؟!

قد تكافحين لسنوات في زواج لا مستقبل له، فوفقاً لخبراء العلاقات الزوجية، أغلب الأزواج ينفقون متوسّط 6 سنوات في محاولات إصلاح العلاقة قبل الاستسلام للطلاق،


صورة للتوضيح فقط

وخلال هذه الفترة الطويلة، يزداد السخط والاستياء من الجانبين، مما ينذر بطلاق غير هادئ، بينما هناك علامات تساعد على معرفة أن هذا الطلاق هو الحلّ المثالي، ما يسهّل عملية الانفصال، ومن ثم عدم تضييع سنوات في علاقة غير صحّية، وأيضاً الحصول على فرصة أفضل لاستئناف الحياة لكلا الطرفين والبدء بعلاقة أفضل وأكثر سعادة.. إليكِ العلامات التي تخبرك بضرورة الطلاق..
 
1- لقد حاولتِ مراراً وتكراراً
أول علامة تدل على أنكِ بحاجة إلى الطلاق، هو أنكِ حاولتِ كثيراً ألّا يحدث الطلاق، تأكدي من أنكِ حاولتِ بكل السبل الحفاظ على الزواج، وأن جميع المحاولات انتهت دون إصلاح العلاقة.
التأكد من استنفاد جميع محاولات الإصلاح يساعدك على اتخاذ قرار الطلاق بثبات، ويجنبك الندم في ما بعد.
 
2- وجود أسباب قاطعة
هناك مشاكل بين الزوجين يمكن البحث عن حلول لها لإنقاذ الزواج، ولكن هناك مشاكل تكون بمثابة أسباب قاطعة تقتضي الطلاق، مثل إدمان الزوج وعدم رغبته في العلاج، أو الإساءة الجسدية، أو الإهانات المتعمدة.
 
3- توقف الجدال
هناك نوعان من الأزواج الذين يعانون من مشاكل في الزواج، النوع الأول هم الأزواج الذين يتجادلون لأيّام بشأن مشاكلهم، أمّا النوع الثاني فهم من أصبحوا لا يتجادلون بشأن مشاكلهم، فالحياة بينهم راكدة حتى بمشاكلها.
النوع الثاني هو إنذار خطر بموت العلاقة، إذ لا يبذل الطرفان جهداً حتى في مجرد مناقشة مشاكل العلاقة، فإذا رأيتِ أن علاقتك وصلت إلى هذه الحالة، فالطلاق هو الخطوة التالية.
 
4- الاحتقار
الاحترام بين الزوجين هو أساس العلاقة مهما كان فيها من مشاكل وصراعات، وفقدان احترام الطرف الآخر، والشعور باحتقاره هو إنذار بضرورة الانفصال، فلا توجد علاقة صحّية وسعيدة بين طرفين يحتقر أحدهما الآخر.
 
5- لا تقدير
من محاولات إصلاح العلاقة محاولة التفكير في الطرف الآخر بطريقة إيجابية، فإذا وصل بكِ الأمر إلى صعوبة إيجاد أفكار إيجابية بشأن زوجك، بمعنى أنكِ لا تحملين التقدير له، فإن هذا يعني صعوبة استمرار الحياة بينكما.



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق