اغلاق

مهرجان الشعر المدرسي في مدرسة ابن خلدون في الطيبة

بمبادرة الدكتور الكاتب والشاعر أسامة مصاروة ، اقيم في الأيام الأخيرة ، مهرجان شعري في قاعة " لهفاه " في مدينة الطيبة ، بمشاركة طلاب من مدرسة ابن خلدون الابتدائية .


تصوير : طاقم مدرسة ابن خلدون الابتدائية

وقال د. مصاروة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " ضم المهرجان عددا كبيرا من الطلاب والعشرات من طلاب مدرسة ابن خلدون الإبتدائية في الطيبة ، الذين القوا قصائد متنوعة بصورة مذهلة ، الامر الذي يثبت ان لأبنائنا قدرات هائلة لكنها غير مكتشفة وغير مستغلة ".
واكد د. أسامة مصاروة انه " في ظل قانون القومية الجائر كل واحد مطالب بالتصدي لهذا القانون ، والمدارس هي الساحة الأولى ، والمهم التصدي لهذا القانون عن طريق توعية الاجيال القادمة وتعريفهم بخطورة القانون ".
واسترسل د. مصاروة : " المعلمون اليوم مطالبون بأن يكونوا رأس الحربة في معركة البقاء ، فلغتنا العربية هي رمز وجودنا وبقائنا وتشبثنا في وطننا . ان هدف القانون قلعنا من بلادنا ، والبداية محاربة لغتنا ، اذ أنه بدون لغة لا وجود لأي شعب . على كل من يدعي الوطنية والقومية والثقافة ان كان حقا كذلك ، ان يتجند في جيش الحفاظ على لغتنا والدفاع عنها ، والله عيب والف عيب ان تكون لافتات المحلات التجارية في بلداتنا العربية مكتوبة بالعبرية او الإنجليزية كأننا في تل ابيب او لندن . ان اردتم اللغتين فليكن ، لكن قبلها العربية وبالخط الكبير ، كما اطالب بلدية الطيبة بسن قانون يفرض على كل من لا يكتب بالعربية على لافتة محله دفع غرامة ، ومن يفعل ذلك يُمنح تخفيضا في ضريبة المحل ، تشجيعا للناس والتجار ، مع ان هذا واجب وطني من الدرجة الأولى ، ثم كيف نسمح لأنفسنا ان نتكلم بالعبرية فيما بيننا؟  هل نخجل من لغتنا وهل نشعر بقيمة لأنفسنا ان تحدثنا بالعبرية. والله عيب ! " .



لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق