اغلاق

السجن المؤبد و 22 سنة لمحمد شيناوي من حيفا بتهمة قتل رجل على خلفية ‘كراهية اليهود‘

علم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من سلطة المحاكم "أنّه وفي يوم 5.06.18 اعترف المتهم محمّد شيناوي بالتهم التي نسبتها اليه النيابة ، وتمّت ادانته بالتهم التالية :


المتهمون الثلاثة في قاعة المحكمة - صور من الارشيف التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


القتل المتعمّد، محاولة قتل ، عمليّة مسلحة ارهابيّة  حيازة سكّين خلافا للقانون ، محاولة سطو وسرقة مركبة" .
وجاء في لائحة الاتهام التي أدين بها المتهم "أنّه قام في أواخر 2015 باقتناء بندقيّة وخبّأها قرب بيته في حي الحليصة بوجود شخص آخر وشقيقه" .
واضافت لائحة الاتهام "أنّه وبسبب حرب لبنان الثانية نمّى المتهم كره لليهود وقرّر الاعتداء عليهم ، وأنّه في حوالي الساعة الثالثة صباحا في الليلة الواقعة بين 2.01.2017 و 3.01.2017 طلب المتهم من أخيه أن يحضر له البندقية من مخبئها قرب البيت في حي الحليصة بحيفا وقام بحشوها بالذخيرة وغادر البيت في الخامسة صباحا ، وفي التاسعة والنصف من نفس الصباح وصل المتهم الى شارع العتسمئوت في حيفا وشاهد يحيئيل ايلوز يلبس الزيّ اليهودي المتديّن فقرّر قتله على خلفيّة كرهه لليهود ، فتتّبعه وأطلق عليه النار عن قرب فأصابه في الحوض وفي القدم وهرب من المكان بينما تم نقل ايلوز الى مشفى رمبام وهناك تلقّى العلاج" .
وحسب لائحة الاتهام "فانّ المتهم سافر بعدها بسيارة اجرة الى حي الحليصة ونزل منها قرب الجسر ، وهناك شاهد المرحوم جاي كفري يخطو لوحده فأطلق عليه النار عن قرب واصابه بصدره وأرداه قتيلا وهرب الى حرش قريب من حيفا وحاول سرقة دراجة نارية من مبعوث بيتسا بواسطة سكين حصل عليها من صديقه الذي قدّمت النيابة لائحة اتهام أخرى بحقّه ، ولكنه لم ينجح فسافر الى القدس وتل أبيب وعاد الى حيفا ومن هناك وصل الى قرية المكر ، وفي المساء سلّم نفسه للشرطة وهو يحمل مخدّرات من نوع كنابيس " . 
هذا وأصدرت المحكمة قرار حكم ينص على ما يلي :
"الحكم بالسجن المؤبّد الفعلي و 22 سنة ، يدفع المتهم تعويضا بمبلغ 258 ألف شيكل لعائلة المرحوم غاي كفري ، يدفع المتهم تعويضا بمبلغ 120 ألف شيكل لعائلة يحيئيل ايلوز " .
 



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق