اغلاق

تكنولوجيا يابانية تصطاد المجرمين وسط الحشود في ثوان!

ما زالت اليابان تبهرنا، وآخر الاختراعات الخرافية هذه المرة هي تكنولوجيا حديثة قد تسبب ثورة في عمل الشرطة، وقد تكلف 90 مليون جنيه إسترليني،


صورة للتوضيح فقط

حيث تقوم بمسح الوجوه الموجودين ضمن حشد، وهو ما سيسهل على الشرطة عشرات الاعتقالات.
وتقوم التقنية الحديثة على كاميرات في الشوارع تتعرف على الوجوه المشتبه بها في خلال ثوان، حيث تلتقط الوجوه وسط الحشود، عن طريق خوارزمية متطورة للغاية لم يسبق استخدامها من قبل في أي برنامج.
ومن جهته، يقول الخبير الأمني البريطاني "توني بورتر"، المفوض المستقل في كاميرا المراقبة الحكومية لصحيفة "ذا صن" البريطانية: "إمكانيات هذه التقنية هائلة، يمكن أن تساعد أيضاً في تحديد مكان الأشخاص المفقودين في ثوان".
ويمكن أن تساعد التقنية الحديثة في تحديد مكان الأطفال المخطوفين أو الأشخاص المصابين بالخرف الذين يتجولون في الشوارع ولا يعرفون أماكن منازلهم، بالإضافة إلى المهمة الأساسية في القبض على المجرمين.
ويحذر نشطاء الحريات المدنية من أنه يمكن أن تسبب هذه التقنية مشكلة، حيث يراقب المواطنون باستمرار، وبحسب ما يقولون "تقرر الآلات مصيرنا"، وتقول محامية حملة ليبرتي "ميغان جولدينج" إن استخدام التقنية اليابانية سيسبب دعوى قضائية ضد الشرطة لاستخدامها غير المناسب للكاميرات.
وقالت "ميغان": "إن التعدي على حقوق الإنسان الخاصة بنا والتي تخلقها هذه التكنولوجيا أمر مريع للغاية".


لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق