اغلاق

نحو وقف التعامل المهين مع مدينة الناصرة وبلديتها ، بقلم : منقذ الزعبي

إن تعامل رئيس بلدية نتسيرت عيليت مع بلدية الناصرة ورئيسها هو تعامل مهين يظهر مدى الإستعلاء الليكودي الذي يخصص الملياردات للتهويد ولمشاريع ضخمة تحول


الكاتب منقذ الزعبي

نتسيرت عيليت الى عاصمة الشمال والجليل العربي بينما مدينة الناصرة لا تحظى ولو بقسط بسيط جداً مما تحظى به نتسيرت عيليت وهي العاصمة الأجدر والحقيقية للجليل الشامخ.
ظهر مدى الإستهتار بمدينة الناصرة ورئيسها عندما وقع رئيس بلدية نتسيرت عيليت إتفاق إقامة جسر فوق دوّار البيج بغياب رئيس بلدية الناصرة وتجاهله التام على الرغم من أن الجسر يقوم فوق أرض الناصرة.
لم تسمع من رئيس البلدية أي إحتجاج ولا حتى عتاب لأن الليكود هو من عيّنه ثلاثة أشهر بعد حل المجلس وهو الداعم الأول له في الإنتخابات الحالية.
والمناسبة الثانية هي وضع حجر الأساس لمشروع السلال الهوائية.
حيث جرى قبل أسبوعين  إحتفال وضع حجر الأساس لمشروع "السلال الهوائية" التي تربط بين نتسيرت عيليت وجبل الطور وذلك بحضور وزير السياحة ورئيس بلدية نتسيرت عيليت ورئيس مجلس دبورية "صاحب جبل الطور" ورئيس مجلس محلي كفارطابور جار جبل الطور البعيد.
وقد لوحظ الغياب اللافت لرئيس بلدية الناصرة علي سلام.
لم نعرف ما هي أسباب التجاهل الذي يمارسة رئيس بلدية نتسيرت عليت ضد رئيس المدينة الكبرى الجارة الناصرة وهذا الأمر حدث أيضاً عندما وقع رئيس بلدية نتسيرت على إتفاق إقامة جسر فوق "دوار البيج" مع وزير المواصلات ولم يدع رئيس بلدية الناصرة الذي سيقوم الجسر لصالح نتسيرت عيليت "فوق أرضه" وقد يكون دون إستئذان من صاحب الأرض.
عندنا المثل العامي يقول : "عز نفسك تجدها" ورئيس بلدية الناصرة يلقى هذه المعاملة المذله لأنه " لم يعز نفسه" وما زال يركض وراء سراب يعطي نتسيرت عيليت كل شيء ويحرم الناصرة ورئيسها حتى من أقل واجبات الإحترام وهذا التجاهل يقول كل شيء من واجبنا أن نذكر أن مشروع "السلال الهوائية" كان في الأساس فكرة نصراوية لربط "جبل القفزة بجبل الطور" وهي فكرة دينية مسيحية متكاملة لأن الموقعين جبل القفزة وجبل الطور لهما علاقة وطيدة بالسيد المسيح تاريخياً بينما موقع نتسيرت عيليت الذي تنطلق منه السلال الهوائية لا علاقة له بالسيد المسيح.
ولكن ترون وفي وضح النهار يضعون يدهم على كل شيء بعد أن وضعوا يدهم على الأرض وصادروها وما زالوا بسبب عدم وجود الرد المقنع لرئيس بلدية الناصرة الذي لا نسمع صوته حين نكون في أمس الحاجة لإسماع إحتجاج مدينة الناصرة.
ونحن نتحمل قسطاً وافراً من وصولنا الى هذه الحالة بسبب رئيس بلدية صديقة لحزب الليكود.
إن المرحلة المقبلة علينا في العلاقة بين نتسيرت عيليت ومدينة الناصرة قد تحمل تهديداً بضم أراضي جديدة لمنطقة نفوذ نتسيرت عيليت قد تكون على حساب توسيع مسطح مدينة الناصرة أو مصادرة أراضي جديدة كان من الممكن ضمها لمسطح مدينة الناصرة.
إن أطماع مدينة نتسيرت عيليت لا تعرف الشبع وهي تهمه على الدوام على حساب مدينة الناصرة.
لذلك إن هذا الوضع القادم علينا بأخطاره الكثيرة على مستقبل مدينتنا بحاجة الى إدارة جديدة قادرة وجديرة أنتقف في وجه أطماع نتسيرت عيليت "التهويدية" وتحافظ على مستقبل مدينة الناصرة صاحبة الأولوية وصاحبة الأرض وصاحبة الحق لأن تكون هي عاصمة الجليل إضافة الى كونها عاصمة الجماهير العربية في إسرائيل.
إن الإدارة الحالية بدلاً من أن تحارب سياسة التمييز هي تحارب القائمة المشتركة ولجنة المتابعة وكأنهم هم الأعداء وهي بذلك تنفذ سياسة الليكود في نتسيرت عيليت وغيرها.
القرار هو بيد شعب الناصرة وبإمكانه تحقيق التغيير إذا أراد عن طريق صندوق الإقتراع يوم الثلاثاء القادم.


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق