اغلاق

عيني على مدينتنا ام الفحم- بقلم: عدنان عبد الهادي

في هذه الأيام يدور الحديث بين أهالي ام الفحم عن الانتخابات التي ستجري في مدينتنا ام الفحم والوسط العربي والحديث يدور بين الجميع عن أهمية احداث التغيير القادم


صورة عامة لام الفحم - تصوير: معتز اغبارية

في مدينتنا ام الفحم حيث يؤكد الجميع ان الإدارة الحالية والقديمة كانت بدون إنجازات تذكر واليوم تخوض ام الفحم انتخابات من اجل احداث التغيير المرتقب وهناك 6 مرشحين لرئاسة بلدية ام الفحم و 13 قائمة عضوية جميعها يطرح برنامج من اجل احداث تغيير وتقدم وازدهار لمدينتنا ام الفحم.
 ولكن نرى الحديث في الشارع العام وان هناك عدم ادراك كافي لأهمية الانتخابات لان هناك احباط من الوضع القائم. ولكننا نصبوا من جماهيرنا وجماهير المواطنين الى احداث التغيير الذي ينشدونه والتنافس الديمقراطي والحر شرعي ومطلوب.
 وفي حديث لرئيس قائمة البيت الفحماوي، تحدث بصورة متعالية ويفتخر ان قائمته هي الانقى والانظف من جميع القوائم الفحماوية.
 ان هذا الحديث قد اساء لكل مواطني ام الفحم لأننا نتنافس بشكل ديمقراطي وواعي دون ضغوط او إغراءات. من هنا نتوجه الى الناخب الفحماوي العمل على اختيار قيادة تنظر باحترام وتقدير للمواطن الفحماوي واناشد جميع القوائم للعضوية التوجه الى انتخاب ممثل يقود ام الفحم الى شاطئ الأمان ويعمل بكل مسؤولية وامانة لخدمة وتطور بلدنا الغالي.
 لذلك مهم جداً التصويت واختيار المناسبين والاكفاء الذين نثق بهم ونعمل معهم من اجل بلدنا الغالي.
 وكلمة أخيرة لشباب ام الفحم وابنائها وبناتها الا تفوتوا الفرصة للتغيير الذي يمكن ان يرفع مكانة ام الفحم واسمها عالياً. كلنا امل باختيار المناسب الذي يعمل بجد من اجل هذا البلد.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق