اغلاق

قصة ‘الامير والثعبان الصغير‘ .. نتمنى لاطفالنا قراءة ممتعة ومفيدة

يحكى أنه في يوم من الايام كان هناك ملك يحكم مملكة كبيرة عظيمة، وهذا الملك كان لديه ابن صغير في السن، كان الامير يحب اللعب مع اصحابه في حديقة القصر كل يوم،


صورة للتوضيح فقط

ولكنه كان يرغب دائماً في الخروج الى الغابة مع اصحابه، ولكن والده الملك كان دائماً يرفض هذا الطلب.
وذات يوم اخذ الاصحاب والاصدقاء يحاولون اقناع الامير بكل الطرق أن يعصي اوامر الملك ويذهب معهم للعب في الغابة رغم وجود الحيوانات المفترسة بها، لم يستطع الامير أن يقاوم كثيراً، وسرعان ما وافق واظهر الحماس للفكرة، وبالفعل انطلق الجميع الى الغابة واخذوا يلعبون ويمرحون هناك في سعادة.
وخلال اللعب شعر الامير بالجوع الشديد، فوجد امامه شجرة تفاح كبيرة عليها ثمار تفاح ناضجة جميلة، فقطف واحدة وتناولها دون تفكير ودون حتى ان يحاول أن ينظفها او يغسلها، وبعد ان انتهى من تناول التفاحة، شعر انه لا يزال جائعا، فذهب وتناول ثمرة اخرى ولكن في هذه المرة كانت التفاحة ملفوف عليها ثعبان صغير الحجم ولونه مشابه جدا للون التفاح، فتناول الامير التفاحة دون ان يشعر بوجود الثعبان عليها لأنه كان جائع جدا.
وبعد ان انتهى الامير واصدقاءه من اللعب عاد الامير الى القصر وهناك بدأ يشعر بالتعب الشديد، حيث ارتفعت درجة حرارته ومرض بشدة واصبح هزيلاً لا يقوى على الحركة، وعندما رآه والده بهذا الشكل استدعى الطبيب علي الفور لانقاذ ابنه، وبالفعل حضر عدد كبير من الاطباء الماهرين في المملكة، وقاموا بفحص الامير ولكن للاسف لم يتمكنوا من التعرف على سبب مرضه، لكنهم اعطوه بعض المسكنات إلا ان حالته لم تتحسن، وكان الملك يحزن بشدة على حال ابنه.
وذات يوم جاء الى الملك احد حراس القصر قائلاً في لهفة : سوف ادلك على كاهن يعيش في معبد بعيد عن مملكتنا، وهو الوحيد الذي يمكنه ان يداوي اميرنا الصغير، فأمره الملك بالاسراع لإحضار هذا الكاهن، وبالفعل حضر الكاهن ودخل على الامير المريض، وبمجرد أن نظر الكاهن اليه عرف أن سبب مرضه هو شيء في معدته، فأخذ يتفحصه جيداً، ثم قال للملك : انا احتاج الى بعض الاعشاب النادرة مثل بذور الكمون وبعض اجزاء عش النمل لكي يشفى ابنك الامير.
أمر الملك كل حراس القصر أن يبحثوا عن الاعشاب التي طلبها الكاهن، وبالفعل اخذ الجميع يبحث ويبحث ولكن طالت المدة كثيراً، بجد استمروا في البحث لمدة اسابيع كثيرة وكانت هذه المدة كفيلة بتدهور حالة الامير الصغير، إلى ان وصل احد الحراس اخيراً الى الاعشاب التي طلبها الكاهن الذي اسرع بتحضير حساء للامير، وجعله يشرب الحساء بالكامل.
وبعد ساعات قليلة استعاد الامير قوته وبدأ يتعافى من مرضه، ففرح الملك كثيراً وعاش مع ابنه في سعادة وهناء بعد أن تعلم الامير ضرورة عدم تناول اي شيء ملوث، وضرورة غسل الفواكه والخضروات قبل تناولها حتى لا يصاب بحمى من جديد.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا
لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق