اغلاق

قصة ‘الجدي الأبيض‘ .. احداثها ممتعة ومسلية

يحكى أنه في يوم من الايام كان هناك جدي ابيض يعيش في حظيرة صغيرة داحل مزرعة واسعة جميلة، وذات يوم خرج هذا الجدي الابيض يمرح ويلعب في المزرعة،


صورة للتوضيح فقط


ويقفز على العشب والحشائش الخضراء الطرية، اخذ يأكل من الحشائش والاعشاب حتى شبع وشعر بالتعب الشديد، فنام تحت نخلة كبيرة ورأى الجدي الابيض احلاماً جميلة في نومه.
كانت الام تبحث عنه في قلق وتسأل نفسها وكل من حولها إن رأى احداً جديها الصغير، اخذت الام تبكي قائلة : اين اجدك يا ولدي ؟ وماذا وقع بك ؟ هل اكلتك الذئاب ؟! مسكينة ايتها الام الماعزة فأنت لا تعرفين ان جديك الابيض نائم في المزرعة سعيداً لا يدري بكل ما يحدث حوله.
وبينما كانت الام مستمرة في البحث عن الجدي، مرت الاوزة على الجدي فقالت : الله، ما اجمل هذا الجدي الابيض، ليته كان ولدي. بينما اقتربت الارنبة ايضاً من الجدي وقالت : ما اجمله من جدي ابيض رائع الجمال، ليته كان ابني. ونظرت ايضاً الكلبة الى الجدي نظرة طويلة قائلة : ما اجمل هذا الجدي، ليته كان ولدي !
حملت الاوزة تبناً وقالت للجدي : ايها الولد الجميل، هل يمكنك ان تنقر التبن بمنقارك مثلما يفعل الاوز؟ بينما حملت الارنبة بعض الجزر ووضعته امام الجدي قائلة : ايها الجدي الجميل، هل يمكنك أن تقضم الجزر باسنانك كما تفعل الارانب ؟ في حين حملت الكلبة عظمة واهدتها الى الجدي قائلة : ايها الجدي الجميل، هل يمكنك أن تهرش العظمة بانيابك مثلما تفعل الكلاب. قال الجدي الابيض متحيراً : لا يمكنني ان انقر التبن مثل الاوز، ولا اقضم الجزر مثل الارانب، كما اننا لا اهرش العظام مثل الكلاب ، وداعاً وداعاً إن امي تناديني وبالتأكيد هي تبحث عني الآن.
وانطلق الجدي الابيض الجميل يجري وسط الاشجار وهو في طريقه الى الحظيرة، وجد ضرع امه يفيض حليبا، اخذ يرضع من ثدييها ويحك قرنيه على جسمها في سعادة وفرح، وقد احتضنته امه بشدة عندما رأته على هذه الحال، فقد ظنت انه ضاع منها الى الابد ولن تتمكن يوماً من ايجاده.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا
لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق