اغلاق

يوم تفاعلي لأطفال وأمهات روضة طوباس الخضراء

طوباس: نظم مركز التعليم البيئي / الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة وجمعية طوباس الخيرية ، يومًا تفاعليًا لأطفال الروضة الصديقة للبيئة وأمهاتهم.


صورة من مركز التعليم البيئي

وتجوّل الأطفال في معصرة النقاء الحديثة، وشاهدوا عصر الزيتون ومراحله، وطرق تعبئته، واستمعوا إلى شرح مبسط حول شجرة الزيتون واستخداماتها ومنتجاتها. وقال مديرها عمار أبو عرة إن "النقاء" كرمت العام الماضي من مؤسسة المواصفات والمقاييس كأفضل معصرة في المحافظة، ضمن مسابقة زيت الزيتون الذهبي.
وزاروا برفقة معلمات شركة حيفا للتسويق الزراعي، وتجولوا في أقسامها، وتابعوا عمليات التعبئة والفرز للتمور، والفريكة، والزعتر، والزيت، ومنتجات تقليدية أخرى، تصدرها الشركة التي تأسست عام 2015 إلى الاسواق الاوروبية والعالمية.
وأوضح مدير الشركة محمد أبو عرة إنها تحرص على تشغيل الايدي العاملة ودعم الاقتصاد الوطني وتنشيط الحركة التجارية.
وعرضت الروضة للأمهات منتجات الزيتون التي ساهم الأطفال في صناعتها برفقة المعلمات، وهو تقليد سنوي تحرص عليه منذ انطلاقة مبادرة الخضراء عام 2013.
وشاركت الأمهات في إفطار جماعي مع الأطفال اشتمل منتجات زيت الزيتون، وأطباق فلسطينية تراثية خالية من المواد الحافظة والأصباغ واللحوم المُصنعة، وهي التوجهات التي تعممها الروضة منذ سنوات.
وأشار "التعليم البيئي" إلى أن المركز يحرص من انطلاقته قبل 32 عامًا على نشر الوعي البيئي في سن مبكر عبر ممارسات عملية وبرامج إرشادية متواصلة، ويشجع التربية الخضراء، وصار يعمم مبادرته في طوباس لمحافظات أخرى.
وذكرت مديرة "طوباس الخيرية" مها دراغمة أن الروضة تتبنى بالشراكة مع مركز التعليم البيئي مبادرات خضراء لنشر مفاهيم خضراء بين الأطفال وأسرهم، وأطلقت لائحة بالغذاء الصحي للصغار، كما تنفذ رحلات تعريفية بالتنوع الحيوي في مناطق الأغوار وجبال طوباس وسهولها، وتعمم عبر لقاءات مع الأهالي وأنشطة توعوية سبل المساهمة في الحفاظ على البيئة، وطرق صناعة الأسمدة العضوية، ووسائل تجنب حرق النفايات، كما توزع الأشجار والبذور للحدائق المنزلية، وتشرك الأطفال في الزراعة، وتحيي يوم البيئة الفلسطيني كل عام.
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق