اغلاق

هنا الناصرة : علي سلام الى أين؟ تحليل إخباري لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

اعلان رئيس بلدية الناصرة في اثناء حفل الاستقبال للمهنئين أمس السبت بأن ناصرتي وهي القائمة الام لعلي سلام للانتخابات لرئاسة بلدية الناصرة

 
رئيس بلدية الناصرة علي سلام

تنوي بطريقة او بأخرى اقتحام الانتخابات للكنيست القادمة ، لم يكن جديدا بالمفهوم الاخباري اذ انه طالما ذكرت هذه الامكانية ونسبت لعلي سلام في السابق .
 لكن هذه الامكانية في هذه الايام لها رائحة ونكهة اخرى لا سيما واننا قاب قوسين أو أدنى من الانتخابات للكنيست القادمة ولا سيما أيضًا اننا بعد فوز كاسح لعلي سلام في الانتخابات لرئاسة وعضوية بلدية الناصرة مع العلم ان علي سلام حصل على ثقة الغالبية العظمى لأهالي الناصرة بواقع حوالي ثلاثين الف صوت.
ثلاثون الف صوت – تساوي في الانتخابات للكنيست انجاح عضو كنيست.
وهنا ثمة من يقول ان الناخب في انتخابات الكنيست يتصرف بشكل مغاير عن تصرفه في الانتخابات البلدية بالمفهوم السلبي من ناحية علي سلام ولكن ومن ناحية اخرى ثمة من يعتقد بان الناخب باعتبار ان الانتخابات هي قطرية سيتصرف بشكل يفضي لحصول علي سلام او قائمته على عدد اكبر من الاصوات من الانتخابات لبلدية الناصرة.
بالحساب يمكن القول بان علي سلام وعلى اساس الانتخابات لبلدية الناصرة يساوي اكثر من مقعد واحد في الكنيست. وقوة علي سلام في حال خاض الانتخابات للكنيست تتعلق بتصرفه في هذه الايام وبمدى اقناع الجمهور خارج الناصرة بمدى جدارته بالحصول على ثقتهم في انتخابات الكنسيت .
كذلك يتعلق جدا بالوجوه التي سيقدمها على سلام في قائمة قطرية وهل سيستغل نجاح اكثر المخلصين له في الناصرة مثل سالم شرارة أو سليم غميض أو سلمان ابو احمد الذي يتطلع لاقامة قائمة مستقلة للكنسيت او الحاج سمير سعدي من سكان البلدة القديمة للناصرة وهو صفوري الاصل سوف يشغل وظيفة نائب رئيس البلدية عما قريب .
كذلك محمد عوايسي المقرب جدا لعلي سلام وهو سابقا من الجبهة كان نائبا لرئيس الجبهة وانشق عنها عندما قرر علي سلام خوض الانتخابات لرئاسة بلدية الناصرة بقائمة مستقلة غير حزبية.
وهنالك مرشح بارز يعتبر من المقربين لعلي سلام وهو زياد عمري صاحب مؤسسات رند في اكسال وسخنين والقدس والناصرة ، سابقا من التجمع الوطني .
 لكن زياد عمري اذا همه الامر فسوف يضطر لان يهمل كل مصالحه التجارية الناجحة في الناصرة والوسط العربي بما فيها فندق رمادا الجديد ، هذه المؤىسسة مقرون نجاحها بتجربة واجتهاد زياد عمري الشديدين . فما الاهم له لعمري الكنيست ام النجاح الباهر له تجاريا ؟ زياد عمري في الانتخابات الاخيرة لم يبدو نشيطا كما في الانتخابات السابقة حيث كان شريكا فعالا جدا في حينه حتى في المفاوضات عندئذ باسم علي سلام .
في هذه المرة وحسب التصريحات التي تبادلها علي سلام واحمد الطيبي في اثناء قيام الطيبي على راس وفد من حزبه ومن الشخصيات العربية لتهنئة  علي سلام فان الطيبي كان اكثر نشاطا لناصرتي من زياد عمري حسب الاعلام على الاقل . اما من وراء الكواليس فلا نعلم والعلم عند الله.
من باب النزاهة لا يمكن ان نتغاضى عن التقارب الكبير الذي لوحظ في علاقات علي سلام مع القائمة العربية للتغيير مع ان هذه العلاقات ليست جديدة الا انها برزت اكثر من خلال تبادل الكلمات بين علي سلام واحمد الطيبي في بلدية الناصرة امس السبت. موضوع احمد الطيبي يمكن التفصيل اكثر عنه على صعيد ما يجري في القائمة المشتركة وعلى صعيد تفكيره بالنسبة لتعاون مشترك مع علي سلام ولكن نترك ذلك لوقت لاحق اذا سنحت الفرصة.


سالم شرارة


سليم غميض


سلمان ابو احمد


رجل الاعمال زياد العمري

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق