اغلاق

مكتبة كفركنا العامة ... صالون فكري وثقافي

تعتبر القراءة محفزا كبيرا على تعميق التفكير وفتح الافاق الجديدة ، وقد قيل " خير جليس في الزمان كتاب " ... مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقت ،


ميساء عواودة - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بمديرة المكتبة العامة في كفركنا ميساء عواودة التي قدمت لنا في الحوار التالي معلومات حول المكتبة ومدى الاقبال عليها ...
واستهلت عواودة حديثها قائلة "  تم افتتاح المكتبة العامة في كفركنا فعليا عام 2017 في عهد رئيس المجلس مجاهد عواودة وبمساندة مفعال هبايس ووزارة الثقافة ، لكن تقديم الخدمات للجمهور فقد كان منذ عام 2015  ".
واستطردت عواودة تقول : " لم تكن المكتبة العامة قبل عام 2015 سوى مبنى مُهمل لا يبتّ للمكتبات العامة بصلة ، لكنها اليوم صنعت ثورة ثقافية على مستوى البلد وعلى مستوى البلدان الأخرى . تستقبل المكتبة العامة اليوم المئات من القراء من جميع الفئات العمرية ، كما أنها صالون فكري وثقافي على مستوى عال جدا، وقد كانت السبّاقة من بين الأطر في موضوع ما يسمى عام اللغة العربية ، حيث أعلنت مديرة المكتبة العامة ذلك الموضوع منذ بداية عام 2018 ، بل ورفضت فكرة بأن يكون عاما للغة العربية، بل وأعلنت أمام الحضور في الأمسية الأولى من  أمسيات آذار  الثقافي لعام 2018 ، بأن المكتبة العامة ستُعمّق اللغة العربية وتذوّتها في نفوس أبناء كفركنا ٱبتداء من جيل الطفولة ".

" استقبال القراء على مدار الاسبوع "
واسترسلت عواودة تقول : " الى اليوم نحن نجد بأن موضوع اللغة العربية من أهم المواضيع التي تبنتها المكتبة العامة في كفركنا، حيث نجد أي نشاط وأي أمسية تفوح منها رائحة لغتنا العربية العطرة . نستقبل العديد من القراء على مدار الاسبوع، وقد قمنا بتكريم القارئ أكثر نشاطا في رمضان الماضي، وسيكون هذا التكريم في خطتنا العملية من كل عام.
أما بما يخص التكنولوجيا التي ساهمت في تراجع استخدام المكتبات العامة، فقد قالت المديرة ميساء عواودة: بالرغم من أن التكنولوجيا طغت على عقول المواطنين في كل الاقطار، إلا أنني أجد عكس ذلك في بلدي، وذلك يعود للخبرة في جذب المستخدمين للمكتبة العامة اولا، والى المستوى الثقافي الذي يحمله المواطنون في البلد، لذلك فقد اخترت للمستخدمين أجواء دراسية وأجواء ثقافية على مستوى رفيع من الذوق أراهن على وجودها في أي مكتبة... وتابعت قائلة: ليس من فراغ تستقبل مكتبة كفركنا العديد من المواطنين في خارج البلدة، وتقوم على خدمتهم بكل الطرق المهنية.
وأنهت عوادة تقول : "  الفضل يعود لرئيس المجلس البلدي مجاهد عواودة الذي تبنّى المجال الثقافي في كفركنا،  فدعم بكل طاقاته هذا المجال إيمانا منه بنهضة الأمم بثقافتها ، كما دعم جميع النشاطات الثقافية بشكل مهني وصادق " .

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق