اغلاق

بريطاني يصبح أول رجل يسبح حول كامل البر الرئيسي لبريطانيا

نجح المغامر البريطاني روس إدجلي في أن يصبح أول رجل يسبح بطول ساحل البر الرئيسي لبريطانيا، مكملا رحلة بلغت 1780 ميلا، وتمكن من العودة بنجاح إلى ساحل مدينة مارجيت في الرابع من نوفمبر.
Loading the player...

السباح البريطاني ذو الـ 33 عاما، وهو من جرانتام بمقاطعة لينكونشير البريطانية، بدأ مغامرته هذه في الأول من يونيو الماضي من بلدة مارجيت في إقليم كنت جنوب شرق بريطانيا.
وكان إدجلي يكمل ما يصل إلى 12 ساعة من السباحة كل يوم، وطوال تلك الرحلة لم تطأ قدماه البر أبدا في حين كان ينام في قارب مساعد.
وإلى جانب الأمواج القوية ومئات اللسعات من قنديل البحر، كان على إدجلي أن يتعامل مع التشققات بلسانه نتيجة تعرضه لملوحة مياه البحر طوال الرحلة.

وقال إدجلي إن بريطانيا لديها تاريخ حافل وتراث ثري من المغامرين والمستكشفين الرائعين، ومن بينهم كابتن ويب الذي سبح في القناة الإنجليزية عام 1875.
وحرق إدجلي خلال مغامرته هذه ما يقدر بـ 500 ألف سعر حراري، وتناول أكثر من 500 موزة لتمنحه مصدرا مستمرا من الطاقة.

وأضاف أن الجميع كانوا يقولون إن السباحة في القناة أمر مستحيل؛ بسبب موجات المد القوية وشدة برودة المياه، وهي نفس الظروف التي مر بها ويب في رحلته. مضيفا أنه مع الإمكانات التي سهلت رحلته هذه، فإن ذلك يجعل من تجربته نسخة مصغرة مما حققه كابتن ويب، وذلك أمر رائع.
وتمكن إدجلي في منتصف أغسطس الماضي من تحطيم الرقم القياسي العالمي لأطول فترة سباحة على مراحل في المياه المفتوحة بعدما قضى 74 يوما، محطما الرقم السابق للسباح الفرنسي بونوا لوكومت، الذي قضى 73 يوما في السباحة عبر المحيط الأطلسي عام 1998.



لدخول زاوية ترفيه ونغاشة اضغط هنا

لمزيد من فيديوهات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق