اغلاق

نصائح فعالة في الرجيم وإنقاص الوزن !

ترغب الغالبيَّة في أن تكون في حال لياقة فضلى، ولكن مع كثرة النصائح في هذا الإطار، النصائح التي قد تتضارب أحيانًا، يصعب التركيز على ما هو مفيد بحقّ.


صورة للتوضيح فقط

ولجعل حياتك أسهل، مجموعة من الاستراتيجيَّات الصحيَّة، في الآتي، لمساعدتك في الوصول إلى طموحك في شأن الرشاقة، بشكل أسرع:

يجب أن لا تشتري حذاءً يؤلمك!
الحذاء المناسب يجعلك تشعر بالراحة، منذ الخطوة الأولى.
ولذا، اذهب في المساء لشراء الحذاء الرياضي، واحرص أيضًا على وجود مساحة كافية في مُقدِّمة الحذاء، بما يسمح لك بتحريك أصابع قدميك.. ولكن ليس أكثر!

الرفقة أثناء التمرين:
تُفيد الرفقة، أثناء أداء التمرينات، فهي تُحافظ على الدافع - شريطة العثور على رفيق يلهمك، ولا يثنيك.
وفي هذا الإطار، أعدِّ لائحة باصدقاء هوايتهم الرياضة، وانتقي من يناسب منهم لمرافقتك بانتظام، وذا الشخصيَّة الداعمة، الذي لا يحطُّ من قدرتك على تحقيق أهدافك، وتتمكَّن من مواكبتك أو حتَّى دفعك للمزيد في التدريبات.

التمرن في الصباح
قد يصعب عليك النهوض من السرير، لأداء تمرين صباحي.
ولكنَّ نتائج دراسة أجرتها جامعة "أبالاتشيان" الحكوميَّة، في كارولينا الشماليَّة بالولايات المتحدة، ذكرت أنَّ القيام بتمرين خفيف، مدَّته 45 دقيقة في الصباح، قد يرفع نسبة التمثيل الغذائي، ممَّا يُساعد الجسم في مواصلة إحراق 190 سعرة حراريَّة إضافيَّة، على مدار اليوم.

الماء والمشروبات الرياضية
بغضِّ النظر عن طبيعة الرياضة المُمارسة، فمن الهام دائمًا ترطيب الجسم بالماء، للحفاظ على النشاط، وأداء التمرين بشكل أفضل.
ولكن، تبدو المشروبات الرياضيَّة الغنيَّة بالإلكترولايت مصدرًا للـ سعرات الحراريَّة غير الضروريَّة، ولذا فإنَّ مياه الشرب عادةً ما تكون كافية.

ولكن، إذا تجاوز وقت ممارسة الرياضة الساعة، لا يجدر بك التردُّد في انتقاء المشروبات الرياضيَّة الغنيَّة بالإلكترولايت، كونها ستنشِّطك وتعطيك اندفاعةً. كما تتوافر أخيرًا، مشروبات رياضيَّة منخفضة السعرات.

الماء البارد لتسكين آلام العضلات
بعد تمرين مرهق، خفِّف الآلام التي تشعر بها، عن طريق غمر الجزء السفلي من جسمك في حمَّام ماء بارد (نحو 10 درجات مئوية)، لمدَّة تُراوح بين عشر دقائق وربع الساعة.
وقد تُضطر إلى وضع بعض مكعَّبات الثلج، للحصول على تبريد كاف.

علمًا بأنَّ رياضيين كبار يتبعون التدبير المذكور للحدِّ من الألم، بعد حصص التدريب.
كما يجب أن تُفكِّر بالخضوع لجلسة تدليك (مساج) أو جلستين كلَّ شهر.

لا للأكل الحلو
لإرضاء رغبتك بأكل الحلو، من دون الإفراط في السعرات الحراريَّة، فكَّر في الفاكهة أوَّلاً. قاوم التوق لـ"كيك الشوكولاتة"، في ساعات الليل المتأخِّرة، بتناول شريحة تفَّاح مع ملعقة كبيرة من زبدة الفستق، أو ثلاث حبَّات صعيرة من التين الطازج مع جبن الـ"ريكوتا".

التحكم بالحصص الغذائية
هل تأخذ شريحة اللحم أكثر من نصف طبقك؟ فكِّر في تناول نصفها، إذ من الأفضل أن تملأ نصف الطبق بـ الخضراوات، أو بمزيج من الخضراوات والفاكهة الطازجة، والنصف الثاني بنصف شريحة اللحم.
وبعده، قد تصعب المبالغة في تناول السعرات الحراريَّة من صنوف غذائيَّة، كالبطاطا أو الجبن أو الاضلاع المشويَّة...

مقاومة الطعام في نهاية الأسبوع
بعد الالتزام بحمية طوال أيَّام الأسبوع الخمسة، تأتي عطلة نهاية الأسبوع لتغريك بالطعام، سواء عند البقاء في المنزل، أو الالتقاء بالاصدقاء في مقهى أو مطعم، أو حتَّى تلبية مناسبة ما!
ولذا، ارفع مستوى نشاطك الرياضي، خلال الأسبوع. مثلًا: جرِّب المشي الإضافي لربع ساعة كلَّ يوم.

وهناك خدعة آخرى، تقضي بالمتعة بوجبة خفيفة (100 سعرة حراريَّة)، قبل الذهاب للعشاء في مطعم ما، ممَّا يُساعدك في تناول مأكولات أقلّ.

لا للغداء أثناء العمل
يمكن أن يؤدِّي تناول وجبة الغداء، أثناء العمل مُقابل جهاز الكمبيوتر، إلى عدم الوعي لما تأكله.
ووفق دراسة منشورة في "المجلَّة الأمريكيَّة للتغذية السريريَّة"، فإنَّ الأفراد الذين تناولوا وجبات الطعام في منتصف النهار، أثناء العمل على الكمبيوتر، انتهى بهم الأمر إلى تناول المزيد من "الكيك" بعد 30 دقيقة من الفراغ من الوجبة.

ولذا، خصِّص ثلث ساعة على الاقلِّ، لتناول الطعام بعيدًا عن مكتبك، في غرفة المؤتمرات مثلًا، أو في الهواء الطلق.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من الصحة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق