اغلاق

‘ماذا لو لم يصدر وعد بلفور؟‘ - طالبات فلسطينيات يطلقن العنان لخيالهن

طوباس : أعادت طالبات "بنات طمون الثانوية" عقارب الزمن إلى عام 1916، وأطلقن العنان لخيالهن وسردن حال فلسطين الافتراضي، لو لم يصدر وزير خارجية

 

 بريطانيا جيمس بلفور وعده .
 وباحت 20 طالبة في ندوة خاصة نظمتها وزارة الإعلام وهيئة التوجيه السياسي والوطني في محافظة طوباس والأغوار الشمالية ومدرسة طمون الثانوية بنصوص إبداعية لفلسطين، ونقلنها لزميلاتهن اللواتي يفوق عددهن 350، في أثيرهن الصباحي، في الذكرى 101 لوعد بلفور .
وفاضت النصوص بمعاني الحرية، فكتبت نيفين عبد الرحيم : " نتجول اليوم في القدس، ونذهب إلى عكا، ونسافر إلى غزة، ونصل مطار العاصمة لنطير إلى كل الدنيا، بجواز سفر وهوية لا مكان فيها للعبرية " .
وجاءت افتراضات ماسة غسان مشابهة، فقالت : " لا ذكر للمستعمرات، ولا للجيش الاسرائيلي في نشرات الأخبار، وستختفي الدموع من عيون الأمهات " .
وقالت شهلة بني عودة : " لو لم تكن هناك يد ماكرة لبلفور لكانت طيور السلام تطير فوق كل بقعة من وطننا، ولكانت طرقاتنا مزدحمة بالحرية، ولجاء إلينا كل سياح الأرض، يتنقلون بين الناصرة وبيت لحم والقدس كما نحن " .
وحمل نص ريما بشارات : " كما هو جميل أن نتنفس اليوم الحرية، ولا يحمل لنا المذياع أخبار القتل والعربدة لغزاة وصولوا من أوروبا الباردة لبلادنا " .
وشق نص حنين عباس : " نرى الآن علم بلادنا فوق كل القمم، ونصل البحر في كل حين، ونستضيف كأس العالم، ونحمل عملتنا الوطنية " .


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق