اغلاق

لقاء حول مستقبل الفعل الثقافي بالمكتبة الوطنية الفلسطينية

إحتضنت المكتبة الوطنية الفلسطينية قرب مدينة رام الله لقاء جمع وزير الثقافة الفلسطيني د. إيهاب بسيسو بنخبة كبيرة من ممثلي المؤسسات الثقافية والفنية والأكاديمية

 
صورة وصلتنا من نديم عبده

وعدد من المبدعين الأفراد في مختلف المجالات بتنظيم من شبكة الفنون الأدائية الفلسطينية لمناقشة مستقبل العمل في القطاعات الثقافية المختلفة.
واستهل بسيسو اللقاء بالتأكيد على أهمية استمرار هكذا لقاءات من شأنها تعزيز الفعل الثقافي كفعل تشاركي وتكاملي ، وقال : " مثل هذه اللقاءات تدفعنا باتجاه تطوير الأداء فيما يتعلق بالسياسات الثقافية والفعل الثقافي ويجب أن تتواصل.في السنوات الماضية يمكن للمراقب ملاحظة الحركة الثقافية النشطة في فلسطين بمختلف القطاعات وعلينا جميعاً كأسرة ثقافة العمل على بلورة رؤية للمرحلة القادمة فمن المهم جميعا تعزيز ثقافة الحوار المتبادل ونأخذ بعين الاعتبار كافة الملاحظات التي من شأنها تطوير الأداء الثقافي وإمكانية تطبيق هذه الملاحظات وتنفيذها عبر القرارات "الرسمية أو اللوائح التنفيذية التي من الممكن التعاون سويا بحيث تكون منشطة للفعل الثقافي ".
وتطرق النقاش والحوار المفتوح الذي استمر قرابة الأربع ساعات إلى العديد من المحاور على رأسها الضرائب المفروضة على القطاع الثقافي ومدى انعكاس ما تدفعه المؤسسات الثقافية والفنية من  ضرائب على الخدمات المقدمة لها ومعايير وآليات اختيار ممثلي فلسطين في الفعاليات الثقافية والفنية الخارجية.
وشدد وزير الثقافة على ضرورة اعتماد معايير واضحة يتم تعميمها على الجميع فيما يتعلق بالمشاركات الخارجية بالفعاليات المختلفة وفي مختلف القطاعات.
وأكد بسيسو في اللقاء الذي أدارته إيمان حموري رئيس مجلس إدارة شبكة الفنون الأدائية الفلسطينية أن وزارة الثقافة ستأخذ بعين الاعتبار كافة الملاحظات حول القضايا التي تم نقاشها في هذا الاجتماع والبناء عليها من أجل النهوض بالواقع الثقافي وتعزيز الفعل الثقافي الفلسطيني في كافة القطاعات وعلى كافة المستويات.(من نديم عبده)

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق