اغلاق

عائلة السائقة المشتبهة بدهس الطفل من معاوية: ‘لم تهرب‘

قال افراد من عائلة السائقة التي دهست الطفل يزن عبد الرحمن محاميد (6 سنوات) من بلدة معاوية امس، والذي توفي على اثر هذه الحادثة، بأن "ما ذكر بوسائل الاعلام غير


الطفل المرحوم  يزن عبد الرحمن محاميد

صحيح، فالسائقة لم تهرب من مكان حادث الطرق كما ذُكر بل بقيت تنتظر الاسعاف والشرطة". وتقصد العائلة انها تنفي 
ما ذكرته الشرطة في بيانها بأن  الحادث هو حادث" دهس وهرب".
وأيضاً طالبت عائلة الطفل من الشرطة "الافراج عن السائقة قبل تشييع جثمان الطفل لكي تعود الى منزل عائلتها".
وقال احد الاشخاص من العائلة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما:" كيف تهرب السائقة وهي جارة لعائلة الطفل، الباب مقابل الباب. ما قيل غير معقول وغير صحيح".
وجاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي امس : "تلقى مركز الشرطة 100 بلاغا عن وقوع حادث سيارة ( دهس وهرب ) في بلدة معاوية.  وفق الشبهات، أصيب خلال الحادث طفل  في الخامسة من عمره بإصابات بالغة فأحيل الى مشفى هعيميك في مدينة العفولة، بينما سائق السيارة لاذ بالفرار من المكان. قوات من محطة شرطة ام الفحم، سارعت الى المكان، وشرعت بالتحقيق لفحص ملابسات الحادث".  وفق ما جاء على لسان الشرطة حرفيا في بيانها الذي عممته على وسائل الاعلام، وهو كما ذكرنا ما تنفيه العائلة. 




مجموعة صور من مكان الحادث، تصوير الاهالي



لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك