اغلاق

قصة تتحدث عن الفضول وعاقبته بعنوان ‘السلحفاة والبطتين‘

يحكى أنه كانت هناك سلحفاة صغيرة تتمنى لو انها تذهب الى حفل زفاف صديقة لها، ولكن للاسف كانت هذه السلحفاة بطيئة جداً فهي تحمل على ظهرها بيتها الثقيل،


صورة للتوضيح فقط

فتمشي ببطء وتبذل مجهودا كبيرا حتى تخطو بعض الخطوات البسيطة.
وكانت هذه السلحفاة المسكينة تراقب جميع الحيوانات وهم يسيرون بسرعة ومرح ذاهبون الى الحفل، فالطيور تحلق في السماء، والارانب والسناجب والقطط تقفز هنا وهناك وتركض بسرعة ومهارة بلا تعب وبرشاقة وخفة شديدة، إلا هي، كانت تمشي ببطء وبتثاقل وبخطوات تبدو عليها علامات الارهاق والتعب واضحة، شعرت السلحفاة بالحزن الشديد، فكانت تريد ان ترى العالم كباقي الحيوانات، ولكنها كانت تفكر في كيفية فعل ذلك مع هذا الثقل على ظهرها وساقيها القصيرتين.
وبعد مرور بعض الوقت قابلت السلحفاة زوج من البط وشكت لهم عن كل ما تعانيه من متاعب وصعوبات في حياتها، فردت عليها البطتان : لا تحزني ايتها السلحفاة الطيبة، سوف نساعدك لرؤية هذا العالم كما تحلمين، لدينا فكرة رائعة لذلك، سوف نقوم بالطيران بك من خلال عصا نحملها باسناننا، وهكذا نحلق بك عالياً في السماء حتى تتمكني من رؤية الريف كله من على ارتفاع شاهق، ولكن الشرط الوحيد هو ان تلتزمي الصمت ولا تتحدثي ابداً.
شعرت السلحفاة بسعادة بالغة لتحقيق امنيتها ووافقت على الفور، وبالفعل نفذت البطتان هذه الخطة، وطارت البطتان وهما تحملان العصا التي تمسكها السلحفاة بفمها وحلقتا عالياً، وفي الطريق قابلوا غراباً، وقد كان الغراب مندهشاً بشدة من هذا المنظر وقال في تعجب : "يجب ان تكوني ايتها السلحفاة انتي ملكة السلاحف كلها"، أثار كلام الغراب فضول السلحفاة وارادت ان تسأله عن سبب قوله، على الرغم من ان البط قد حذرها من الكلام وامرها بالصمت، وبمجرد أن فتحت السلحفاة فمها حتى تتحدث مع الغراب وتسأله هذا السؤال الاحمق النابع من فضولها، خسرت قبضتها على العصا وسقطت من ارتفاع شاهق على الارض.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا
لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق