اغلاق

هل القرى والمدن العربية مستعدة لاستقبال شتاء عاصف ؟ مواطنون من الناصرة وكفركنا يجيبون

أيام قليلة تفصلنا عن فصل الشتاء ، حيث يتوقع الراصد الجوي أمطاراً غزيرة وشتاء عاصفا وباردا ، لكن السؤال الذي يُسأل ، هل البنية التحتية في قرانا ومدننا العربية
Loading the player...

جاهزة لاستقبال الشتاء ؟؟ .
حول هذا السؤال أجاب مواطنون من الناصرة وكفركنا ، خصوصاً ان بلدة كفركنا عاشت في السنوات الاخيرة فيضانات كبيرة في المنطقة الجنوبية الشرقية للقرية ، حيث تصب كل مياه الامطار التي تجرف من مدينة نتسيرت عليت في أراضي كفركنا الزراعية والاحياء الجنوبية .

" إقامة بنى تحتية ملائمة وتحتمل الامطار "
في حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المواطن محمد حسن من مدينة الناصرة قال :" اولاً لا اعتقد انه سيكون هناك مطر غزير ونأمل من الله ان يكون طبعاً ، ويجب ان تقوم المؤسسات المعنية بالعمل بجدية على إقامة بنى تحتية ملائمة تحتمل الامطار ، لانه ذا لم نتجهز كما يجب سيحصل دمار في الطرق ، وستكون صعوبة في التنقل " .

" الانجرافات تغرق الحي الشرقي ودرب السوق بالاوحال "
المواطن الكناوي عبد الحكيم دهامشة قال لمراسلنا :" الناس تستبشر خيرا بقدوم شهر الخير وعطائه ، الا نحن في كفر كنا ، فقد اصبح فصل الشتاء كابوسا يلحق الاذى بغالبية سكان البلدة وخاصة سكان الحي الشرقي والجنوبي ، وذلك بسبب الانجرافات التي تنهمر على بلدنا بسبب الحفريات التي قامت بها بلدية نتسيرت عليت او نوف عليت ، كما يريد ان يسميها رئيس البلدية هناك في جبال سيخ المصادرة من اراضي بلدتنا ، فهذه الانجرافات تغرق الحي الشرقي ودرب السوق بالاوحال . وفي بعض الاحيان تغرق البيوت ويبقى سكانها بلا مأوى لايام وهذا الوضع يعود على نفسه كلما امطرت ولو قليلا" .

" الكثير من شوارع البلدة بلا بنية تحتية "
وأضاف عبد الحكيم دهامشة من كفركنا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لقد عمل المجلس المحلي كثيرا من اجل انهاء هذه الازمة ولكن دون جدوى وذلك لكثرة الحفريات هناك، من جانب اخر لا تزال هناك الكثير من شوارع البلدة بلا بنية تحتية واليات للصرف الصحي ، الامر الذي يجعل السير في هذه الشوارع من المستحيلات اثناء المطر . هذا هو حالنا منذ عشرات السنين، اليوم نستطيع القول ان كفركنا اختارت مرشحا شابا دعا ويدعو الى التغيير والعمل المثابر والعلمي والحديث وهو الدكتور يوسف عواودة، ومعه طاقم من القياديين والمهنين، الامر الذي يجعلنا نأمل ان يتغير الحال وان تصلح هذه الادارة الجديدة ما افسدته الايام الغابرة" .

" شتاء دافئ وامن على الجميع "
من جانبه ، أوضح الشاب الكناوي إبراهيم عواودة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اولاً نرجو من الله عز وجل ان يكون غيثاً وافراً وان تهطل الامطار بغزارة على بلادنا ، نحن نعاني من شح في المياه ، وكثرة الامطار تساعد وتبارك . اما بالنسبة للبنية التحتية في جميع البلاد بالوسط العربي او حتى اليهودي فهي غير مهيأة لكميات امطار كبيرة ، في العام الماضي هناك العديد من المدن اليهودية التي أغلقت طرقاتها بسبب كمية الامطار وعدم وجود منافذ ومصارف لهذه المياه ، كذلك الامر في الوسط العربي ، فما بالك ان الوسط العربي يعاني ايضاً من شح في الميزانيات التي تؤهل السلطات المحلية لبناء بنية تحتية ومصارف مياه ملائمة ، وفي كافة الأحوال نحن نرجو الخير لاهلنا وان يكون شتاء دافئ وامن على الجميع ".


محمد حسن - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


عبد الحكيم دهامشة


ابراهيم عواودة



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق