اغلاق

رداً على القدح والذم والتشهير .. ليال عبود تلجأ للقضاء

فوجئت الفنانة اللبنانية ليال عبود بموقع الكتروني لبناني ينشر عنها مقالاً مشبوهاً تعليقاً على صورة تم التقاطها في احدى الحفلات التي احيتها في العاصمة السورية دمشق قبل شهر،


بلطف عن انستغرام ليال عبود

وتحديداً قرية "المعلا"، حيث تمت فبركة كل الوقائع المرتبطة بتلك اللقطة المصورة وبدأت مع ذلك "حفلة" القدح والذم والتشهير والمس بالكرامة انطلاقاً من قاعدة الابتزاز المتبعة في بعض المراحل التي كانت فيها عبارة "ادفع نسكت" مسيطرة على الاجواء الفنية وعانى منها كبار الفنانين اللبنانين والعرب.
وعملاً بحق الرد الطبيعي على الاساءة المباشرة والمقصودة طلبت النجمة المعنية بالاسم في المقال المشبوه من وكيلها القانوني المحامي مازن حلال إتخاذ صفة الادعاء الشخصي على كاتب الموضوع وصاحب الموقع الالكتروني وكل المتلاعبين بالصورة المنشورة مع إحتفالية الشتم والتجريح والسب العلني والمضي بالشكوى حتى النهاية لاظهار الحقيقة دون التلطي خلف قناع حرية التعبير التي لا تعني على الاطلاق الاعتداء على كرامات الناس.
في المقابل اكدت ليال انها مع النقد الموضوعي، لكنها ضد التجني لان الاعلام ليس مساحة للعبث بالكرامات وانما واحة لحرية التعبير والتوجيه وتعديل المسارات الفنية في حال حدثت أي اخطاء في مسيرة أي فنان، واشارت الى ان من كتب وفبرك سيقف امام عدالة القانون، وقالت : "سبق ان خضت معارك محقة في القضاء اللبناني النزيه الذي انصفني بعد ان واجهت اطماع ومؤامرات وتصرفات سقطت جميعها امام قوس العدالة".











استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق