اغلاق

الاعلامية حليمة بولند وقصة حب جديدة - كيف عقبت؟!

انتشرت أخيراً الكثير من الأخبار والشائعات المتكررة التي تحيط بالإعلامية حليمة بولند، وذلك فور ظهورها في أحد الفيديوهات القصيرة عبر سناب شات الخاص بها.

 
بلطف عن انستغرام حليمة بولند


وقد نشرت صورة خاصة بها وعلّقت عليها بعبارة رومانسية: "اقرأ في عيوني حبّك"، لتنتشر على الفور الكثير من الأخبار عبر المواقع الإلكترونية والصحف العربية وتكشف عن قصة حب جديدة تعيشها بولند، رغم إعلانها عودتها إلى طليقها الأول، والد ابنتيها، عبد السلام الخبيري.

زوجي هو حبيبي
حالة من الغضب شعرت بها حليمة بولند فور انتشار هذه الأخبار التي حملت عنوان "حليمة بولند تعيش حب جديد"، خاصة أنها تستعد للعودة إلى والد ابنتيها بعد أسابيع قليلة، وأكدت في تصريحات خاصة لموقعنا أنها تنشر بعض الجمل الشعرية لحبها للشعر والأغاني وليس بالضرورة أن تمرّ بقصة حب جديدة، وإن كانت تعيشها، فهي ستكون حتماً مع زوجها.
ووجهت رسالة واضحة لكل من يردد هذه الشائعات التي وصفتها بالسخيفة قائلة: "كفى شائعات وتأليف عن حياتي الخاصة وكأنكم تعرفون عنها ما لا أعرفه".

حملة إعلانية جديدة
وتستعد بولند للسفر إلى أوروبا للترويج لمدينة سياحية متكاملة هناك تحمل اسم "برج أوزون"، وذلك بالتعاون مع حكومة البوسنة والهرسك على أن تبدأ حملتها صباح اليوم الأربعاء.
وقد أجرت جلسة تصويرية خاصة قبل سفرها تميهداً لطرحها خلال ساعات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وظهرت فيها بلوك يميل إلى اللون الأسود حيث ارتدت أزياء داكنة، وفضّلت أن تظهر بشعرها الأسود الذي اعتادت عليه منذ فترة طويلة.



لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق