اغلاق

أخصائيّة التجميل نسرين سالم سخنيني من الناصرة :‘ المرأة هي مرآة المجتمع‘

" لم أجد صعوية بالتوجّه لموضوع آخر ، لأنّ فكرة التجميل موجودة لديّ ، وكنت أنتظر الفرصة لخوض هذا المجال . هذه النقلة لم تكن صعبة من الناحية النفسية


أخصائيّة التجميل نسرين سالم سخنيني

بالنسبة ليّ لأنني أحبّ الموضوع ، لكن في المقابل كان هناك تعب وجهد وبداية جديدة من الصفر مع كل مصاعبها " ... بهذه الكلمات تصف أخصائيّة التجميل نسرين سالم سخنيني من الناصرة انتقالها من مجال العمل في تصميم الازياء الى العمل في التجميل والعناية بالبشرة .... في الحوار التالي تتحدث سخنيني عن مشوارها في مجال التجميل وتسدي النصائح للنساء والفتيات للحفاظ على مظهر جميل للبشرة ...

| حاورها : عماد غضبان مراسل صحيفة بانوراما |

 " من تصميم الأزياء الى التجميل "
في بداية هذا الحوار هل لك ان تعرفينا على نفسك وعلى كيفية دخولك مجال التجميل ؟
أنا نسرين سالم سخنيني ، أم لثلاث بنات وولد ، مقيمة في مدينة الناصرة . كنت في البداية مصمّمة أزياء لفترة لا تقل عن 9 سنوات . خلال فترة عملي في تصميم الازياء أحببت أن أدخل مجال التجميل ، لأنني أحب هذا الموضوع ، لكنني لم أكن أجد الوقت المناسب لخوض هذا المجال  ، وفعلا بدأت أبحث عن مكان أدرس به وأحصل على شهادة تمنحني التخصّص ، وبدأت الدراسة والاجتهاد الى أن بدأت  بتحقيق حلمي وبدات أراه على أرض الواقع . هنا أوّد أن أقول بأنّ الدراسة والعمل في وقت أنت مسؤول فيه أيضا عن بيت واولاد وعائلة يعتبر تحديا للنفس، لأن الأمر ليس سهلا بالمرّة .

هل فكرت بدخول هذا المجال وانت طالبة في الثانوية؟
الصراحة حينما كنت في المرحلة الثانوية كان تفكيري يدور حول مهنة التمريض ، لكن الظروف لم تساعدني. على فكرة ، بعد أن عملت بتصميم الأزياء والتجميل ، وجدت أن مهنة التمريض لا تناسبني .

اذن ، كيف وصلت الى هذا الموضوع ؟
خلال عملي كمصممة أزياء حدثت بعض الإشكاليات مع ربّ العمل بخصوص موضوع مهم ، فقررت ان لا أعمل بهذا الاطار أبدا ، وأن أجمع أوراقي وأطوي صفحة التصميم ، وفعلا هذا ما فعلته . في نفس الوقت لم أجد صعوية بالتوجّه لموضوع آخر ، لأنّ فكرة التجميل موجودة لديّ ، وكنت أنتظر الفرصة لخوض هذا المجال . هذه النقلة لم تكن صعبة من الناحية النفسية بالنسبة ليّ لأنني أحبّ الموضوع ، لكن في المقابل كان هناك تعب وجهد وبداية جديدة من الصفر مع كل مصاعبها ، وبعد حصولي على الشهادة قمت بافتتاح عيادة خاصة بي وعملت وتعبت والحمد لله بنيت لنفسي خطّي واسمي وزبائني .

" علاج البشرة "

حدّثينا أكثر عن مجال عملك  !
أنا أعمل بمجال علاج البشرة بانواعها المتعدّدة  . في الماضي  كان العلاج محدودا بالمواد التي نستعملها ، لكن اليوم تغير الأمر تماما وأصبح لدينا آليات نعمل من خلالها ، اضافة للمواد التي نستعملها وتعطينا نتيجة مضاعفة وأكثر حتى ، وكذلك أصبحنا نجد حلولا لأمور كان من الصعب أن نعالجها من قبل .  طبعا عندما نتكلّم عن علاج بشرة ذلك يعني كل ما يخص البشرة من اهتمام وعناية وعلاج ، لكي نحصل على بشرة نضرة ، صحية وخالية من الشوائب ولمنظر شبابي اكثر .
حدثينا عن أنواع العلاج التي تستخدمينها في المركز !
هناك عدّة انواع علاجات استعملها،  ويتم اختيارها حسب المشكلة لدى المتعالجة . هناك علاج "زيوان" وهو يعالج النقط السوداء والبيضاء في الوجه  ، وعلاج حب الشباب ، وعلاج تفتيح البشرة التي تعاني من تصبغات بالوجه ، تكون ناتجة عن عدة  اسباب خارجية أو داخلية ، وعلاج تغذية البشرة هو علاج مغذّ للبشرة الجافة أو المهملة أو لبشرة كبيرة في السن، وعلاج التجاعيد ، وهذا النوع في البداية كان يختصر على تبطيء عملية التجاعيد ، لكنّ اليوم ممكن معالجة هذه التجاعيد والحد  من ظهورها .

هل هنالك عوارض جانبيّة وأضرار لهذه العلاجات؟
بالنسبة للعوارض الجانبية فانّه بشكل عام لا يوجد عوارض ، وذلك لأنّه بالمراكز التجميلية المواد التي نستعملها فيها درجة الحموضة أو المادة الفعالة محدودة .

ما هي نظرة المجتمع لمجال عملك ؟
اذا أردنا أن نتحدّث عن نظرة المجتمع في الوقت الحالي فطبعا النظرة تغيّرت عن قبل ، وأصبح هناك انفتاح كبير في عالم التجميل ، وقد زاد الاقبال عليه وهو مطلوب عند جميع الأجيال وفي كل انواعه .

من هو داعمك الأوّل ؟
الصراحة انا تعودت اكون الداعم الرئيسي لنفسي ، وهذه ليست انانية ، لكن هذه هي  الحقيقة .

"ضغوطات يومية واجتماعية"

ما هو مصدر طاقتك ؟
اول شيء حبي للموضوع ولهفتي للنجاح به ، وثانيا طاقتي أستمدها من الاشخاص الذين أحبهم ، وثالثا من الهدف الذي أضعه أمامي وأسعى لتحقيقه .

أين أنت من مواقع التواصل الاجتماعي ؟
لست فعّالة في مواقع التواصل الاجتماعي ، ذلك لأنّ الضغوطات اليومية والاجتماعية لا تسمح لي بأن أضع هذه المواقع في المراتب الاولى ضمن اهتماماتي .

 ماذا تعني لك الكلمات التالية ؟
الحلم : واقع ممكن أن يحدث .
النجاح : انجاز مهم .
الأب : سند .
الأمّ : امان وقوة خارقة .
الأولاد : امل .
الليل : هدوء وراحة وذكريات .

ما هو طموحك ؟
طموحي بان تكون عائلتي ناجحة  ، وأن اكون انسانة فعالة في المجتمع وراضية عن نفسي ، وان أحقق الاشياء التي أسعى اليها منذ صغري وطبعا طموحاتي لن تتوقّف في مكان معيّن بل سوف  تستمر طالما أتنفّس وأمتلك الأمل . 

كلمة توجّهينها للمرأة عبر هذا اللقاء ؟
لكل صبية او امرأة ، سواء متزوجه او عزباء ، كبيرة أو صغيرة ، أقول : "دلّلي نفسك ، اهتمي بها واهتمي ببشرتك". دائما مفضّل ان نبدأ العناية بجيل صغير، اهتمي ببشرتك لانها تتستحق ولأنها مرآة الجسم، واهتمي لنفسك لتكوني راضية عنها، فهذا يمنحك الطاقة والقوة. العناية بالجسم والبشرة والتجميل يجب أن يكون عن طريق اخصائية تجميل مؤهلة، التي تساعدك وتوجهك الى الطريقة الصحيحة ومع المواد المناسبة لك .

كلمة تنهين بها الحوار ؟
المرأة هي مرآة المجتمع ، المرأة تلد وتتعب تتحمل وتعاني في مواقف معيّنة، تفتح بيتا وتربي اجيالا، أي أنّها تقوم بدور كبير جدّا في الحياة، ولكن للاسف تنسى نفسها دائما ، لذا رسالتي لكل امراة اولا دلّلي نفسك واهتمي بنفسك وتألقي دوما . ثانيا لا تهملي نفسك واهتمي ببشرتك لانها جزء كبير من اهتمامك بذاتك ولانك نور ومرآة مجتمعك .

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق