اغلاق

دراسة تدحض اعتقادا سائدا حول أكثر المواقف إحراجا

يقع الكثيرون في موقف محرج أثناء محاولتهم تذكر اسم شخص ما التقوا به سابقا، لكن الباحثين يقولون إنه غالبا ما يكون من الأسهل تذكر الأسماء مقارنة بالأشكال.


صورة للتوضيح فقط

وفي دراسة جديدة أجرتها جامعة York، عرض الباحثون 40 صورة لغرباء مع أسماء عشوائية، على 24 متطوعا، وطُلب منهم حفظ الوجوه والأسماء قبل اختبارهم.
وتبين أن المشاركين تذكروا ما يصل إلى 85% من الأسماء، مقابل تذكر 73% من الوجوه.
وعندما عُرضت صورة مختلفة للشخص نفسه، كان بإمكان المشاركين تذكر 64% فقط من الوجوه.
ويمكن أن يرجع السبب في ذلك إلى أن الوجوه يتم التعرف عليها بشكل مرئي فقط، بينما يمكن نطق الأسماء وتسجيلها على حد سواء، بحيث تظهر في ذاكرتنا المرئية والصوتية.
وعندما تم عرض صور المشاهير على المشاركين، تذكروا أيضا أسماءهم بدقة أكبر من صورهم.
وقال المؤلف المشارك، روب جينكينز، من قسم علم النفس في الجامعة: "تشير دراستنا إلى أن العديد من الناس قد يكونون ضعيفين في تذكر الأسماء، فمن المرجح أن يكونوا أضعف في تذكر الوجوه".
واستطرد موضحا: "سيفاجأ الكثيرون بذلك، لأنه يتناقض مع فهمنا البديهي. فتجاربنا الحياتية مع الأسماء والوجوه قد ضللتنا بشأن كيفية عمل عقولنا".
وتجدر الإشارة إلى أن تذكر الأسماء يزداد صعوبة مع تقدم العمر، ما يؤدي إلى الوقوع في مواقف محرجة للغاية.
ونُشرت النتائج الكاملة للدراسة في المجلة الفصلية لعلم النفس التجريبي.

لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق