اغلاق

قصيدة الإسراء والمعراج .. بقلم: سعيد فالح بكارنة، الناصرة

سريتَ من حـــــــــــرم ليـلاً إلى حــرم --كما ســـــرى البـدر في داج من الظلـم


صورة وصلتنا من سعيد فالح بكارنة-الناصرة

وبت تــــــــــــرقى إلـى أن نلـت منـزلـة --من قاب قوســــــــــين لم تُدرَك ولم تُـرم
وقدمتك جميع الأنبياء بها --والرسل تقديم مخدوم على خدم
وأنت تخترق السبع الطباق بهم--في موكب كنت فيه صاحب العلم
سريت وفي الإســـــــــــــــــــراء مـا افتــتنت --به العقول وحـــــــــــــــــــــارت فطنـة الفهـم
إذ كنت في الحِجْـــــــــرِ عند البيت في حرم-- وأقبـل الـــــــــــــــــــــروح يدعو سيـد الـحرم
في ليلـة هـزت الدنيـــــــــــــــــــــــا عجـائبهـا --وأُلبست حلـل الإجــــــــــــــــــــــــلال والعظـم
ركبت متـن براق ما ســــــــــــــــــــــرى قــدما --إلا تحدى وميض البــــــــــــــــــــرق في الظلم
وحيـن أديـت في الأقـصـــــــــــــــــــــى تحيتـه --ما كنت إلاَّ إمــــــــــــــــــــــــــام الرسـل كلهـم
وخصـك الله في المعـــــــــــــــــــــــــراج تكرمـة-- بالروح والجـــســـــــم لا في النوم والحلم
فلا تسل كيف كان العــــــــــــــــــرش في طرب-- وكيف غبطـته بالصـــــــــــــــــــــــــــادق العـلـم
وهـل لغيـرك أن يـرقى لمنــــــــــــــــــــــــــــزلـة -- أســــــــــــــــمى من اللـوح في العلياء والقلم
رُفعت في ســـــــــــــــــــــبحـات الله مستـمعــا --تروي من العـــــــــــــــــلم أو تجني من الحِكَم
حتى رجعت بخمـــــــــــــــــــــس قـد رضيت بها --لكنهـا عـــــــــــــــــــــدلـت خمسـين في القيم
يا رب شـــــــــــــــــــــــــــــفعـه فـينا يـوم لا ولــد --يُغني ولا كثــــــــــــــــــــــــرة الأمـوال والحشـم

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
bassam@panet.co.il.


لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق