اغلاق

مركز ضحايا العنصرية: ‘نطلب من الشرطة التحقيق بالتنكيل بمواطن من عرابة‘

"تداول نشطاء على شبكة الانترنت، في الساعات الأخيرة، مقطع فيديو يظهر فيه شخص تبين انه من عرابة يتحدث فيه إلى رجالٍ من الشرطة الذين اوقفوه للفحص الاعتيادي إلا


هديل عزام- جلاجل وهي مديرة الائتلاف - صورة وصلتنا من الائتلاف


 انهم وعوضًا عن القيام بمهمتهم قاموا بالاستهزاء بالرجل وتصويره بالفيديو وتعميم الفيديو على مجموعات الواتساب". وفق ما جاء في بيان صادر عن مركز ضحايا العنصرية.
 اضاف البيان:"
ويقوم الشرطيان بالفيديو بتهديد الشخص بأنهما سيقومان بإنزال سيارته عن الشارع وتغريمه بـ 2000 شيكل لأنّ عجلات السيارة مربعة وليست مستديرة! ويظهر من الفيديو ايضًا أنّ الشخص قام بالتوسل إليهم تركه وحال سبيله إلا أنّ الشرطيين استمرا بالاستهزاء منه والتنكيل به.
وتعقيبا على انتشار الفيديو، ارسل المحامي اوري نيروب، والذي يمثل مركز ضحايا العنصرية، الذي تأسس بالتعاون ما بين المركز الإصلاحي والائتلاف لمناهضة العنصرية، برسالة إلى الشرطة مطالبًا اخضاع الشرطيين إلى محاكمة تأديبية.
وقال المحامي نيروب أنّ الفيديو الذي صوّر صادم، لما يتعرّض له المواطن البسيط من تنكيل واستهزاء، خاصةً وانه لا يتكلم العبرية.
وأوضح المحامي نيروب أنّ الأكثر سوءا أن الشرطيين قاما بتصوير الحادثة المؤلمة، والتي تشير إلى تعاملٍ عنصريّ.
وطالب المحامي نيروب العمل على اصدار امر لكافة افراد الشرطة بضرورة التحلي بأخلاق تعمل على بناء ثقة مع الجمهور وليس العكس.
بدورها، قالت المحامية هديل عزام- جلاجل، مديرة الائتلاف لمناهضة العنصرية، أنّ هذا الفيديو مؤشر لمدى عنصرية الشرطة وتأثير خطاب الكراهية واقصاء الآخر على الشارع الإسرائيلي.
وأضافت إنّ ما قام به أفراد الشرطة هو مسّ باحترام وكرامة السائق وتجاوزًا لكل القيم الأخلاقية".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق