اغلاق

الناصرة: ‘النبي المهجر‘ يروي حكايات عذاباته واوجاعه

" ناجي ظاهر- النبي المهجر- مختارات قصصية فلسطينية ورواية"، هو عنوان الكتاب الجديد الصادر في الناصرة ، للتو عن "دار المل الثقافية"، وهو من اعداد وتحرير

 
غلاف الكتاب وصلنا من الكاتب ناجي ظاهر

الدكتور هزاع محمد ابو ربيع، ابن الناصرة المحاضر في جامعة كونتكت الامريكية- قسم اللغات والحضارات العالمية، ويضم دراسات لكل من الدكتورين إبراهيم محمد قرقوتي المحاضر في الجامعة الأمريكية في القاهرة وسرشان كونبلاط المحاضر في جامعة كونتكت قسم العلوم  السياسية. لوحة الغلاف واللوحات الداخلية مقدمة من الفنان موسى ابراهيم ويضم لوحتين مقدمتين من الفنانين ازهار عياد وعبد عابدي.
يقع في 210 صفحات من القطع المتوسط، وورد في دراسة الدكتور هزاع ابو ربيع: ان كتابات ناجي ظاهر تركز على معاناة الفلسطيني في حياته اليومية داخل إسرائيل وكيف عاش هؤلاء المنفيون بعد أن تم تهجير عائلاتهم من قراها وتدميرها ومحو آثارها . اختار ناجي ان يرسخ في ذهن أبناء فلسطين ما حصل من اقتلاع وتهجير لمئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم وشتت شملهم.
وجاء في دراسة الدكتور إبراهيم محمد قرقوتي: "بعد أن قرأت سرديات ناجي ظاهر في هذا الكتاب وما فيها من شرح عن معاناة الشعب الفلسطيني داخل إسرائيل، وجدت من الملائم أن أميط اللثام عن وضع الفلسطينيين في لبنان وما يعانونه هناك من جراء النكبة".
 اما في دراسة سرشان كونبلاط فقد جاء: "ان  قصص ناجي ظاهر القصيرة ورواياته تشرح الغضب الكامن في نفوس اللاجئين وإرادة المقاومة الفلسطينية في مقارعة الاحتلال . ولا يكتفي ناجي في شرح أبعاد الصدمة النفسية التي حلت بالشعب الفلسطيني في قصصه، بل يتجاوزها ويفكك شخصية الفلسطيني داخل إسرائيل وما حل بها من تغيرات وكيف نجح الكثيرون بتشكيل وعي وطني لهم على الرغم من رضوخهم للقوة الكولونيالية".
سبق صدر هذا الكتاب قبل اشهر، بترجمته الانجليزية في الولايات المتحدة الامريكية، ورمى، كما ورد في مقدمته، لعرض الرواية الفلسطينية للقارئ الاجنبي، وها هو نصه العربي يصدر لإشراك القارئ العربي في نصوص كتبها كاتب اديب عاش قضية التهجير بكل ما حفلت به من الم وعنف،.. وحق للقارئ العربي عامة وفي بلادنا خاصة ان يطلع على بعض من اثارها.
 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق