اغلاق

شادي نجل سميرة سعيد يدعمها بحفلها في دبي

قضت الديفا سميرة سعيد إجازة قصيرة في دبي قبل حفلها الغنائي هناك على خشبة مسرح القرية العالمية، حيث غنّت للمرة الأولى بعد غياب ما يقرب من خمسة عشر عاماً،


بلطف عن فيسبوك الفنانة سميرة سعيد 

ورأت سعيد أن هذا الحفل هو من أنجح حفلاتها خلال الموسم الحالي، خاصة أنه استقطب جمهوراً من مختلف أنحاء العالم ما بين لبنان ومصر والمغرب وبعض الدول الأوروبية أيضاً.
واليوم نكشف عن سبب مرافقة ابنها شادي لها، كما نكشف عن أسرار اللوك الخاص بها خاصة بعد تعرّضها لانتقادات لعدم ارتدائها القفطان المغربي هناك.


لوك شبابي
اختار مصمم الأزياء العالمي إيلي صعب اللون الأسود لإطلالة سميرة سعيد في حفلها الغنائي الأخير، حيث ارتدت جاكيت جلد سوداء مع تنورة سوداء.
وتردّد في الكواليس أن سعيد فوجئت بهذا اللوك الشبابي الجريء الذي أعادها إلى فترة شبابها وفترة ارتدائها ملابس الجلد المفضّلة لديها.
ورغم أن اللوك لاقى إعجاب سميرة سعيد وجمهورها عبر السوشيال ميديا، خاصة أنه يلائم المسرح الذي تقف عليه سميرة للمرة الأولى، تعرّضت لبعض الانتقادات لعدم ارتدائها القفطان المغربي إلّا مرّات نادرة في مشوارها الغنائي، ما جعل متابعيها يدافعون عنها ويؤكّدون أنّها واجهة مشرّفة لبلدهم في كل الوطن العربي والعالم، أما سميرة فالتزمت الصمت تماماً ولم تشغل بالها بالردّ على هذه الانتقادات.

دعم شادي
لم تعتَد سميرة سعيد على اصطحاب ابنها شادي إلى حفلاتها الغنائية، لكن هذا الأخير حرص على الحضور معها في حفلها ونشر العديد من مقاطع الفيديو عبر صفحته الخاصة على موقع الصور الشهير برفقة أصدقائه من داخل الحفل.
وحقيقة الأمر أنه طلب من والدته مرافقتها لرؤية أصدقائه في دبي، خاصة أنها المرة الأولى التي يسافر فيها إلى هناك ووافقت سميرة على طلب ابنها، خاصة أن لديه إجازة قصيرة من دراسته الجامعية، ولم يكن شادي الوحيد الذي رافق سميرة سعيد إلى الحفل، فقد حرص شقيقها وزوجته على مرافقتها أيضاً.


















استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق