اغلاق

مدرسة السنديانة في جفعات حبيبة تحيي ذكرى المولد النبوي

نور على نور أنت يا رسول الله، نور السّماوات والأرض لا تكفي لوصف نور قلبك المليء بعطر البخور والرّيحان المعتّق الّذي يملأ الكون عطرًا وبركة!! في صباح يوم الاثنين


الخبر والصور من غفران يونس - مدرسة السنديانة

19.11.2018 غرّدت عصافير الكون معلنةً عن يوم مميّز لمدرسة مميّزة، بعد العمل والكدّ والتّعب استطعنا تنظيم يوم حافل لمناسبة لا تمرُّ مرّ الكرام.
وبمبادرة طيّبة لتذويت شخصيّة القائد الأعظم في التّاريخ تساعدت الايادي وتشابكت لبناء ونسج يوم مميّز لذكرى مولد النّبيّ الشّريف، وهذه الذّكرى تطلّبت منا كطاقم وكطلّاب من مدرسة السّنديانة للقيادة العربيّة الشّابة في جفعات حبيبة ان نقف ونتفكّر ونتأمّل في معنى ولادة قائد قد رعى وأنشأ جيلا كاملا من القادة خلال وقت قصير، حيث انّ شخص النّبيّ عليه أفضل الصّلاة والسّلام عملت على تأسيس مدرسة القيادة خلال وقت قصير ودامت وما زالت تضيء لنا درب الحياة لقرون.
وبدعم وتشجيع مديرة المدرسة السّيدة الفاضلة "انديرا بيادسة" ومن نقطة ايمانها بضرورة القاء الضّوء على جوانب عديدة في شخصيّة رسولنا الكريم وخلق اشعاعات من وحي سيرته قام مركز التّربية اللّامنهجيّة الأستاذ اللّامع والمعطاء محمّد سليم زيد ومركزّة التّربية الاجتماعيّة المربية غفران نظير شمالي - يونس ومعلّما التّربية الإسلاميّة الأستاذ المتميّز وسيم كبها والمعلّمة المتألّقة لينا أبو رقية لتنظيم وبرمجة هذا اليوم لجعله هادفًا وناجعًا وتاركًا بصمته في اذهان ونفوس الطّلّاب.
ومرّر الأستاذ الكريم وسيم كبها بمساعدة لجنة طلابيّة ورشة عمل منظّمة عبر الانتقال من محطّة الى محطّة، والمحطّات كانت عبارة عن مشاهدة وعرض فيلم قصير لأحداث عام الفيل، ومن ثم الاستماع الى انشودة دينيّة من وحي المناسبة مقرونة بتلاوة عطرة لسورة الفيل، ومن ثمّ مقطع تصويريّ يسرد احداث ولادة النبي عليه افضل السلام، وقام الأستاذ بتمرير مسابقة أسئلة عبر موقع "كويز إز" وهذه الأسئلة كانت لها علاقة بمولد اعظم الخلق محمّد" صلّى الله عليه وسلَّم"، وأخيرا لعبة إيجاد كلمة السرِّ، واندمج الطّلّاب وعاشوا لحظات جميلة بتمرير هذه الفعاليات وكان بينهم تنافس، وأُعلن عن المتصدِّرين في الإجابات الصّحيحة وأبدوا اهتماما للسّماع واكتشاف من هو النّبيّ، من هو ذلك القائد العظيم الّذي كان للامّة مصدر الهدي والهداية، مصدر النّور والانتقال من الجهل الى حياة تملؤها الانوار والآفاق.
احتفى طلاب مدرسة السّنديانة القرية العربيّة للقيادة الشّابة بمولد نور الخلق محمّد وبذكراه الشّريف، اذ قامت مجموعة من طلّاب الصّفوف الثّامنة بتمرير فعاليات تربويّة تعليميّة وترفيهيّة لطلّاب المدرسة  بإشراف المعلّمة لينا أبو رقية منتهزين هذه الذّكرى لتذويت سيرة الرّسول عليه افضل الصّلاة والسّلام.
هذه الفعاليات تضمنت العابا تطرقت لجوانب شتّى من حياة النّبيّ، ابتداء بمعرفة اسمائه وألقابه، انتقالا الى معرفة نسبه، زوجاته، أولاده، بناته، واحفاده، كذلك صحابته الكرام وغزواته.
لم ينسَ الطّلّاب في هذه الفعاليات الّتوقّف عند سنّته الشّريفة بما فيها من أحاديث نبويّة، وما تضمّنته من اقوال وافعال.
وقد انتهى الاحتفال بترك بصمات واضحة من الفرحة على وجوه الطّلّاب.
وأخيرا نوجّه شكرا خاصًّا للطّالبة المبادرة دوما "ندى كبها" والّتي تلبي النّداء فور سماعه، فقد رافقت هي وعدستها المتنقلة كل المراحل من هذه الفعالية الآنفة الذّكر.
كنتَ لنا خيرَ عون يا رسول الله... وكنتَ لنا يدا تربّتُ دون ملل او كلل، أحييتَ أمّةً بعد طولِ سبات، أنقذتَ أرواحا كانت تُوأدُ فقط لكونهن بنات...
زرعت ترابا كان هشيما بألسنة النّبات، وما كان لا يُوصف وما هو آت أت، في جوف الغار كنتَ تتضرّعُ بيدين مرتجفتين لربٍّ عالم بحالكَ يا رسول الامّة وما يسكنك من أنّات...
كنت لنا يا رسول الله خير قائد، وكنت لنا خير عون ومعين في زمن انعدمت به الاخلاق، كنتَ نورا وهديا لمن ضلَّ السّبيل وكنت المنقذ لكل انسان عليل، كنتَ الاب والمرشد والعون والاخ والرّسول الجليل، من كل بقاع الأرض من آخر الكون كنتَ خير خليل.
فكان لنا الرّسول عليه افضل الصّلاة موجها وبوصلة للكثير من المبادئ والقيم الّتي سعينا ونسعى لنثرها بذورا في نفوس طلّابنا لتنمو نبتة مباركة تسعى لمجتمع واع وناضج.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق