اغلاق

بعد مقتل يارا - نساء من الناصرة والمنطقة : ‘من يقتل امرأة ليس انسانا ‘

من المؤسف والمؤلم، بأن قتل النساء في وسطنا العربي، صار سهلًا كشربة ماء! إذ قتلت منذ مطلع العام 2018 في البلاد أكثر من 22 امرأة! فإلى متى سيبقى قتل النساء


المحامية سناء زعبي - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

منتشرًا في وسطنا العربي، إلى متى ستبقى المرأة في مجتمعنا، مهددة بالقتل؟! خاصة بعد جريمة مقتل الشابة يارا أيوب من قرية الجش  التي هزت البلاد برمتها ..
في سياق هذا الموضوع، التقت مراسلتنا مع عدد من النساء من الناصرة وضواحيها وحاورتهم حول تفشي العنف في مجتمعنا العربي ، وحول مخاوفهن من انتشار هذه الظاهرة  ، ثم عادت إلينا بالتقرير التالي :
المحامية سناء زعبي قالت : " أحد اهم اسباب قتل النساء، هي الشرطة والتي بدورها تتخاذل في جمع السلاح ولا تحمي القوانين المرأة، لأن القاتل يعاقب فقط بالسجن لمدة ست سنوات! وبعدها يخرج إلى حياته الطبيعية كأنه لم يفعل شيئا! وبالنسبة لي فإن أهم سبب لقتل الفتيات، هو مركز الرفاة الاجتماعي، لأنه يعطي للمراة أفكارًا حول الحرية والتحرر والتمرد على المجتمع، ويشجعها أن أن تعمل ما يحلو لها، وهنالك نساء تفهم الحرية بشكل خاطئ، مما يؤدي إلى مقتل الفتاة، لذلك يجب على القانون أن يكون صارمًا  في قضية قتل النساء، كما يجب جمع السلاح، ومحاسبة القتلة بأقسى العقوبات، لأن المرأة روح، وغير مسموح لأحد بقتلها" .

"علينا أن نربي الفتاة منذ الطفولة لتدافع عن نفسها"
بدورها ، تحدثت  ميساء عواودة قالت : " أسباب قتل المراة هو البعد عن الدين، فنحن نشهد ابتعاد مجتمعنا عن الدين،  كما أن ضعف شخصية الفتاة، هو من أسباب مقتلها، فيجب علينا أن نربي الفتاة منذ الطفولة لتدافع عن نفسها، وأن تكون شخصيتها قوية جدًا، حتى تدافع عن حقوقها. هذا ويجب أن يكون هنالك قوانين صارمة  لحماية المرأة من القتل " .
الشابة أمل عباس قالت : " العنف ضد المراة، غير مقبول بأي شكل من الأشكال. وممنوع منعًا باتًا أي شكل من أشكال العنف ضد الاطفال، الرجال، النساء. وجميع أشكال العنف مرفوضة.
إذا تطرقنا  للعنف ضد المرأة، علينا أن ناخذ بعين الاعتبار بأنها حساسة وكلمة جميلة تحولها لأميرة كما أنّ كلمة واحدة سيئة تحولها لذليلة من هنا علينا مراعاة مشاعرها والتعامل معها، وفق طبيعتها الأنثوية الحساسة، واحترام مشاعرها. لا للعنف ضدها. التفاهم  والكلمات الجميلة هي الحل...
 يعطينا العنف فقط الكراهية الجنس الاخر ويزيد المشاكل حدّة"!

"قتل النساء وقتل  النفس البشرية بأي حجة كانت، هو تصرف غير انساني"
عبير فدعوس  ، ادلت بدلوها قائلة : " تواجه النساء في الآونة الأخيرة، موجة عنف، لا مثيل لها! وهذا التدهور هو نتيجة الجهل المستشري في مجتمعنا، والذي يولد بدوره العنف اللامتناهي . قتل النساء وقتل  النفس البشرية بأي حجة كانت، هو تصرف غير انساني، ويدل على انحطاط في السلوك. الشعوب المتحضرة تحل قضاياها بعيدًا عن  العنف والقتل " .


 عبير فدعوس


 امل عباس


ميساء عواودة 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق